البطريرك ثيوفيلوس يثمن دور جلالة الملك

  • 7 / 11 / 2015 - 3:27 م
  • آخر تحديث: 7 / 11 / 2015 - 6:27 م
  • محليات   
هلا-اخبار
ثمن صاحب الغبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن ورئيس مجلس رؤساء الكنائس في الاردن، ما قام به جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم في الحفاظ على المقدسات المسيحية شأنها شأن المقدسات الاسلامية في القدس والاراضي المحتلة.
واشار ثيوفيلوس الى ان هذا النهج الهاشمي الاغر هو ما عهده مسيحيو الشرق والاراضي المقدسة على وجه الخصوص من القيادة الهاشمية على مر التاريخ، وان العهدة العمرية التي بدأها الفاروق خليفة الرسول محمد عليه الصلاة والسلام هي ذات العهدة الطيبة التي بناها الهاشميون مع المسيحين في الاراضي المقدسة لتصبح نموذجا جليا وواضحا للعالم كله.
وثمن كل ما قاله جلالة الملك عبدالله الثاني في الاجتماع الذي عقده بحضور رؤساء الكنائس ورئيس وممثلين عن الاوقاف الاسلامية وعدد من الشخصيات المقدسية، حين اكد جلالته ان دور الاردن هو حماية الأماكن الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، على مختلف الصعد السياسية والدينية وأن الأردن يقف بقوة ويرفض أي تغيير بالنسبة للوضع القائم التاريخي في المسجد الأقصى والحرم الشريف الذي يمتد على مساحة 144 دونما كاملة، لافتا جلالته إلى أن الأمور لم تتغير بالنسبة لموقف الأردن، الذي يؤكد دوما على الحفاظ على الوضع القائم الذي كان سائدا قبل احتلال القدس عام 1967.
وبدوره اشاد ثيوفيلوس بهذا الاهتمام الهاشمي الاردني الذي يعد دعما لكافة الكنائس في الاراضي المقدسة واصدر تعميما كنسيا من مجلس رؤساء الكنائس في الاردن  بأن ترفع صلوات يوم غد الاحد الموافق 8 تشرين الثاني من اجل الاردن وامنه وسلامه وللقيادة الهاشمية والشعب الاردني وجيشه وكافة اجهزته الامنية تزامنا مع ذكرى مرور عشر سنوات على الأربعاء الأسود 9 تشرين ثاني 2005 حيث غُدرت العاصمة عمان بثلاث عمليات تفجير إرهابية باستخدام أحزمة ناسفة طالت المواطنين الابرياء وقتلت فرحتهم والبست قلوب كل الاردنيين ومحبيهم الحداد  على ما حدث.
واشار في تعميمه لكافة الكنائس أن هذه الجريمة النكراء التي ادمت قلوبنا جميعا حاضرة دائما في وجدان وضمير كل ابناء شعبنا الأردني، وأن كنائسنا ما توانت يوماً في الصلاة من أجل الأردن وأمنه وسلامه، وأن ذكرى هذه التفجيرات المؤلمة وارواح الشهداء الأبرياء لم تغب يوما عن صلواتنا.
وأضاف ليحفظ الرب العلي القدير اردننا العزيز في الأمن الدائم والسلام في ظل صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه وسدد في سبل الخير والسلام خطاه.

آخر الأخبار

حول العالم