تواصل الاعتقالات في الضفة الغربية واكثر من 500 معتقل اداري

 

هلا-اخبار اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، الاثنين، 22 فلسطينيا بمناطق متفرقة من الضفة الغربية فيما بلغ عدد المعتقلين اداريا اكثر من 500 شخص .وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان له ان قوات الاحتلال دهمت مدن الخليل وبيت لحم ورام الله ونابلس وجنين وسط اطلاق نار كثيف واعتقلتهم. وتشن قوات الاحتلال يوميا حملات دهم واعتقال تطال عشرات الفلسطينيين في مدن وبلدات الضفة الغربية بحجج وذرائع مختلفة. وقالت بلدية الخليل في بيان لها إن قوات الاحتلال أغلقت مدخل شارع الشهداء الرئيسي ومنعت المواطنين من الدخول والخروج عبر الحاجز العسكري.وعبر رئيس البلدية داود الزعتري عن رفض البلدية لما تقوم به قوات الاحتلال في شارع الشهداء، بدعوى وضع غرف زجاجية خاصة بالجنود لتفتيش المواطنين وتوسيع الحاجز"، مشيرا إلى أن سلطات الاحتلال تعمل على توسيع الحاجز باتجاه شارع الشهداء داخليا وليس باتجاه باب الزاوية وهي تحاول الاستيلاء على 181 مترا مربعا تعود ملكيتها لمواطنين فلسطينيين في المكان.يذكر أن سلطات الاحتلال أغلقت شارع الشهداء عام 1994 أمام حركة المركبات الفلسطينية، وذلك في أعقاب مجزرة الحرم الإبراهيمي ثم منعت المواطنين الفلسطينيين من المشي في الشارع نهاية عام 2000 بدعوى توفير الحماية لعشرات المستوطنين الذين يحتلون قلب الخليل. كما يغلق الاحتلال بأوامر عسكرية أكثر من 500 محل تجاري في وسط المدينة، مثلما أجبرت ممارسات الاحتلال أصحاب أكثر من الف محل تجاري آخر على إغلاق محالهم، كما ويقيم نحو مئة حاجز وبوابة حديدية من أنواع مختلفة فيها، في الوقت الذي يتمتع فيه المستوطنون بحرية الحركة في الشوارع المغلقة، ويحظون بحماية قوات الاحتلال.   وعلى صعيد متصل، قال رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين الفلسطينيين عيسى قراقع إن عدد الأسرى الإداريين في سجون الاحتلال الاسرائيلي وصل إلى 520 أسيرا.وأوضح قراقع في بيان صحفي الاثنين أن من بين الأسرى الإداريين نائبان وأسيرتان وخمسة أسرى قاصرين. وأشار إلى أن إسرائيل تمارس سياسة الاعتقال الإداري كروتين يومي وأصبحت قاعدة وليس استثناء، حتى أن الاعتقال الاداري طال الأفكار من خلال توجيه تهم التحريض على مواقع التواصل الاجتماعي لحوالي 30 مواطنا ومواطنة فلسطينيين . "بترا"  



آخر الأخبار

حول العالم