تونس تحتفي بموسيقاها في افتتاح الدورة 53 من مهرجان قرطاج الدولي

الفنان التونسي لطفي بوشناق يغني بمرافقة الأوركسترا الأوكرانية على المسرح الروماني الأثري في مدينة قرطاج

هلا أخبار -انطلقت  الدورة 53 لمهرجان قرطاج الدولي، أحد أعرق المهرجانات في المنطقة العربية، بعرض "فن تونس: 60 سنة موسيقى تونسية"، شارك فيه فنانون تونسيون، مستعيدين المشهد الغنائي التراثي في بلدهم وعددا من الأغاني الحديثة.

وشارك في هذا العرض على مدى ساعتين تسعة فنانين تونسيين، أشهرهم "سلاف" ونور الدين الباجي وعدنان الشواشي وقاسم كافي، بمرافقة فرقة موسيقية وكورال فيلهارموني تونس بقيادة شادي القرفي.

واختير شعار المهرجان "فن تونس: 60 سنة موسيقى تونسية" تزامنا مع إحياء الذكرى الستين لإعلان الجمهورية في 25 يوليو/تموز 1957.

وقدم الفنانون المشاركون في عرض الافتتاح مجموعة أغان من التراث الموسيقي التونسي لفنانين بارزين، أمثال الصادق ثريا وصالح المهدوي وقدور الصرارفي والشاذلي أنور، كما قدم بعضهم أغاني جديدة أُعدت خصيصا لافتتاح المهرجان.

ويقام مهرجان قرطاج الدولي الذي تشرف عليه وزارة الثقافة التونسية في المسرح الروماني الأثري في مدينة قرطاج (شمال العاصمة) الذي يتسع لحوالي سبعة آلاف متفرج.

وتتواصل الدورة الثالثة والخمسون من المهرجان حتى 19 آب/أغسطس المقبل، بمشاركة مؤدين للغناء الرائج، مثل اللبنانيين راغب علامة ونانسي عجرم، والمصرية شيرين عبد الوهاب والتونسية صوفية صادق.

لكن برنامج المهرجان أثار انتقادات وسائل إعلام ومهتمين بالشأن الثقافي، بسبب غياب الأسماء الفنية "الكبيرة".

فيما أعلن مدير المهرجان مختار الرصاع، في مؤتمر صحافي في 22 حزيران/يونيو، أن إدارة المهرجان لم تتمكن من دعوة فنانين كبار بسبب تراجع قيمة الدينار التونسي مقارنة باليورو والدولار.

كما يستضيف المهرجان أيضا مغني الروك الإيطالي "زوكيرو"، ومغني الراب الفرنسي "بلاك إم" ومواطنه "بوبا".( أ ف ب)

آخر الأخبار

حول العالم