الجعفري للصفدي : العراق يطمح بدور أردني في مجال الاعمار (فيديو )

  • 10 / 8 / 2017 - 2:32 م
  • آخر تحديث: 10 / 8 / 2017 - 2:32 م
  • محليات   

 

الصفدي :  إعادة فتح معبر  طريبيل رسالة على هزيمة الإرهاب 

 الصفدي : وقوفنا الى جانب ⁧‫بغداد⁩ هو وقوف الى جانب استقرار المنطقة

الصفدي : ندعم العملية السياسية في ⁧‫العراق⁩

الصفدي : لا نحمل الحكومة العراقية مسؤولية الأخطاء الفردية من قبل عراقيين

الجعفري : الاردن⁩ بذل جهوداً في رعاية العراقيين ، ونأمل بمواصلة دعم  المملكة للعراق

الجعفري يؤكد على أهمية أن يمضي ⁧‫الأردن⁩ بسياسة التوازن بما يخدم التكاتف العربي

هلا أخبار - أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين ايمن الصفدي، الخميس، أن اعادة فتح معبر طريبيل الحدوي بين الأردن والعراق هو رسالة على هزيمة الإرهاب، مشيراً إلى أن موعد فتح منفذ طريبيل بيد العراقيين بعد ضمان الطريق الدولي.

وبين الصفدي خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده بعد ظهر الخميس مع نظيره العراقي ابراهيم الجعفري في بغداد  أن الاردن مستعد لمرحلة فتح المنفذ، موضحاً أنه باعادة فتح معبر طريبيل والطريق الدولي الى بغداد نؤكد على هزيمة الارهاب.

وشدد على أهمية السرعة في اعادة المعبر قائلاً "نتطلع إلى خطوات سريعة لاعادة فتح المعبر والطريق الدولي، ونحن بلدان حريضان على تطوير العلاقات في كل المجالات وهو نابع من حرص القيادتين على هذا النهج".

وأضاف الصفدي أن "الارهاب جزء من معركتنا جميعاً ونحن ملتزمون بهذا الجهد ضمن التحالف الدولي والعربي"، وأكد أن الاردن يعتز بأنه في مقدمة الدول التي تصدت للارهاب، مشدداً على تصميم الاردن والتزامه بالجهد الدولي للقضاء على الارهاب .

وأشار الصفدي للتعاون مع العراق لحماية الحدود من أي اختراق بما يضمن تحقيق الامن والاستقرار للبلدين.

 وقال "تشرفت بزيارة العراق والالتقاء برئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ونقلت تهاني جلالة الملك بالنصر الذي حققه العراق بالانتصارات على الارهاب".

واعرب عن الاعتزاز بالعلاقة مع العراق، وقال "وقوفنا الى جانب ⁧‫بغداد⁩ هو وقوف الى جانب استقرار المنطقة" مؤكداً دعم الاردن للعملية السياسية في ⁧‫العراق⁩.

وشدد الصفدي على انه ليس هنالك سياسة أردنية تميّز بين العراقيين بالمملكة وذلك في معرض اجابته على سؤال صحفي، قائلاً "إن الحالات الفردية مرفوضة ولا يقاس عليها"، ومؤكداً الاستعداد لتقبل الشكاوى.

وأكد أن الاردن دولة تلتزم بالقانون وحريصة  على علاقتها مع العراق وأنه اذا كان هناك شيء ما فإننا نمتلك قنوات لتعامل مع اي قضية تطرأ، مشيراً لمحاولة معالجة بعض الانظمة بين البلدين من خلال اللجنة  العراقية المشتركة.

كما أكد أن الاردن بقيادته سيبقى منبراً للاعتدال والوسطية والعمل الجماعي العربي لخدمة القضايا العربية، وسيبقى صوتا للعقل والعقلانية لتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة.

وقال وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري أن العراق حريص على التعاون مع الأردن لمواجهة الإرهاب، وقال إن بلاده تطمح بأن يلعب الاردن دوراً في مجال الاعمار والبناء في العراق كما كان له دور في محاربة داعش.

ووجه الجعفري الشكر للاردن على رعايته للعراقيين على اراضيه، موضحاً أن الهفوات المرتكبة بحق العراقيين في ⁧‫الاردن⁩ فردية وقال" نتطلع أن تشهد ملاحظاتنا حول هذا الأمر جدية في المتابعة".

وثمن الجعفري دور الاردن وجلالة الملك من ناحية المساعدة الأمنية للعراق وقال " سمعت أكثر من مرة من جلالة الملك أن الأردن مستعد للتعاون مع العراق حتى أن جلالته دخل في العملية اللوجستية باعتبار خلفيته العسكرية حيث خاض في التفاصيل مطولاً للتعاون على الأردن لتطويق الخطر الداهم".

وفي رده على سؤال لعلامي عراقي حول مساعدة الأردن من الناحية الاقتصادية مقابل هذا لدعم الأمني اوضح الجعفري أن هذا الطرح تقمدم به في العام 2005 للمجلس الأمني في العراق قبل نحو 12 عاماً ، وقال "لم لا يدعم الأردن بأسعار تفضيلية للنفط أو دون مقابل".

وأضاف " لا نألوا جهداً في التعاون مع الأردن ونحن مستعدون لتذليل المصاعب الإقتصادية أمامه وهذا جزء من واجبنا".

وأشار إلى أن على أهمية أن يمضي الأردن بسياسة التوازن بما يخدم التكاتف العربي.

آخر الأخبار

حول العالم