حفل اشهار كتاب "يوميات عدنان ابو عودة" في مركز الحسين الثقافي

هلا أخبار - اشهر رئيس الديوان الملكي، وزير الاعلام السابق عدنان ابو عودة، الثلاثاء، في مركز الحسين الثقافي، اصداره الجديد، "يوميات عدنان ابو عودة 1970 – 1988"، الصادر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، بحضور نخبة من السياسيين والمثقفين والمهتمين، موثقا وكاشفا في يومياته عن آلية اتخاذ القرار السياسي في الحياة السياسية الاردنية في العديد من المحطات والمواقف خلال فترة خصبة من الاحداث الجسام التي شهدتها المنطقة والعالم.

واشاد متحدثون بالإصدار الجديد للوزير السابق عدنان ابو عودة، فقد اوضح وزير الخارجية السابق د.مروان المعشر خلال الحفل اشهار كتاب، ان "اهمية اليوميات جاءت لصدورها في الوقت المناسب، وهي مصدر اساسي للباحث حول كثير من الظروف والوقائع والاحداث في تلك الحقبة الهامة من تاريخ الاردن والاردنيين، وهي شاهد حي على مواقف وحوارات ونقاشات مليئة بتفاصيل اتخاذ القرار على اعلى المستويات".

واثنى المعشر خلال حضوره الحفل، على مبادرة ابو عودة في نشر يومياته، "لان الحياة العامة ليست ملكا فرديا لصاحبها، ومن حق الراي العام الاطلاع على ذلك المناخ السياسي الذي جرى فيه اتخاذ قرارات في ظروف صعبة تختلف عن الوقت الراهن، مبينا ان ابو عودة شخصية سياسية غير عادية، ويوظف التحليل السياسي بأسلوب علمي، ولم تكن له السياسة مجرد منصب او جاه، بل وسيلة اسهام ونهوض في بناء دولة عصرية، وقدراته نجحت في كسب ثقة جلالة الملك واعتبرها الكثير من السياسيين موسوعة فكرية عصرنا الحالي احوج ما يكون لها، سواء اتفق او اختلف البعض حول ارائه وافكاره". من جهته، قال المحلل السياسي المشرف على الاصدار معين الطاهر، ان "ابو عودة شخصية سياسية كان لها دور لافت في رسم بعض السياسات وتشكيل مسارها للتأريخ والتوثيق والمراجعة والنقد، وقد دوّنها تزامنا مع الوقائع والاحداث من موقع مشاركته فيها، لا من خلال استرجاع محطات من الذاكرة"، مبينا انه جرى ترتيبها وفقا لتسلسلها الزمني كما تم تجنيب عملية تحريرها او ادخال تعديلات او توضيحات عليها لكن فقط اجراء فهارس تسهيلا على القارئ.

كما اعتبر المؤرخ علي محافظة الاصدار بانه "أول يوميات يكتبها سياسي عربي معاصر"، مبينا انها يوميات تدور حول الوضع الداخلي في الاردن، يحتل فيها الصراع العربي الاسرائيلي حيزا واسعا، مثلما تبرز مساعي الملك والحكومات ودور الاجهزة الامنية في اكثر من موقف ومحطة في العمل السياسي الاردني، وانه ينطوي على معلومات غزيرة ومهمة، تكشف عما دار في اروقة صناعة القرار السياسي الاردني من خلال حوارات القيادة السياسية مع شخصيات من صناع القرار في كثير من الدول الشقيقة والصديقة.

اما الباحث الدكتور محمد ابو رمان فقال ان "اليوميات تمتلك مفاتيح رئيسة كون كاتبها رجل سياسة فريدا في الحياة الاردنية، ولديه القدرة على التفكير وتحليل السياسات، بالاضافة الى انه قارئ عميق للأحداث والتحولات السياسية في المنطقة والعالم،وان كتاباته تعكس صورة دقيقة عن فترة خصبة بالوقائع التي تثري ادبيات السياسة في الارشيف الوطني الاردني"، داعيا الى ضرورة تدريس هذه اليوميات في مؤسسات التعليم العالي سواء في حقل الدراسات السياسية او العلاقات الدولية.

وفي ختام الحفل، كشف كاتب اليوميات "عدنان ابو عودة" عن الظروف التي قادته الى توثيق يومياته لتكون شاهدة على وقائع واحداث خصبة عايشها الوطن على مدى عقدين من الزمان، مبينا انه لا يجوز الحكم على الاحداث التاريخية بعين الحاضر مثلما لا يجوز الحكم على السياسات الخارجية لأنها في تبدل دائم بحكم مصالح الدولة.

آخر الأخبار

حول العالم