طلبة " البلقاء التطبيقية" يعبرون عن الوفاء لجامعتهم بزراعة (600) شجرة 

هلا أخبار- قال عميد شؤون الطلبة في جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور معاذ الحياري إن تعزيز روح العمل الجماعي لدى الطلبة وإشراكهم في النشاطات اللامنهجية وتبني أفكار الطلبة والعمل على ترجمتها داخل الحرم الجامعي يعزز من القيم الإيجابية كالتعاون والإنتماء التي أحوج ما يكون طلبتنا ومجتمعنا إليها.

وأضاف خلال إشرافه على إطلاق حملة " البلقاء الخضراء" التي نفذها  أكثر من (200) طالب وطالبة هدفت إلى تنظيف وزراعة وتجميل تخضير عدد من المساحات داخل حرم الجامعة، أن هذه المبادرة تهدف إلى تعزيز الإنتماء المرتبط بالأرض في الوعي الطلابي خاصة وأن الطلبة جاؤوا إلى الجامعة في يوم عطلتهم.

ولفت إلى أن هذه المبادرة، والتي نفذت مرحلتها الأولى، جاءت كفكرة تطوعية طلابية وعملت العمادة على تسهيل ترجمتها على أرض الواقع وتعبر عن إدراك الجامعة لأهمية الأثر البيئي والجمالي للحرم الجامعي، مشيراً إلى أن  مبادرة "البلقاء الخضراء" خاصة والشعار الذي رفعه طلبتها " ويبقى الأثر" تحمل معاني نبيلة من بينها تعزيز الانصهار داخل الحرم الجامعي بين مختلف طلبة الجامعة ومن مختلف كلياتها.

وحول الأثر الذي ستتركه هذه المبادرة، قال الحياري: إن  غرس الطالب لشجرة في الجامعة ورعايتها هو تعبير عن الوفاء للمكان والإنتماء له وأن هذا هو مفهوم  الجامعة الذي نريد تكريسه في وعي الطلبة، بأن الجامعة مكان للإلتقاء ولتعزيز الوعي والقيم، ذلك أنها المكان الرحب للطالب اجتماعياً وأكاديمياً وثقافياً.

بدوره أشار المشرف على الحملة الطالب منتصر القريوتي من كلية الهندسة في الجامعة إلى أن طلاب الحملة زرعوا أكثر من (600) شجرة  مختلفة النوع في مساحات مختلفة من الجامعة.

وأوضح أن الفكرة جاءت من الحاجة إلى تعزيز المساحات الخضراء في حرم الجامعة وإيجاد نشاط يشترك به الطلبة من مختلف كلياتها في تحقيق هدف نبيل، واصفاً الأثر الذي تركته الحملة التي نفذت على مدار يوم كامل بقوله: إن التشاركية والتفاعل في لفتة كهذه تنتج عملاً نبيلاً.

كما أشارت الطالبة رغد  العتيبي إلى أن المبادرة أخذت بعين الإعتبار مفهوم "فن التعامل مع الفراغ" والقائم على إيجاد عنصر (كشجرة) في مكان خال وبما يخلق تفاعلاً بين الإنسان وعناصر البيئة.

آخر الأخبار

حول العالم