"الأمن": إتلاف كميات من المواد المخدرة

  • 14 / 11 / 2017 - 4:44 م
  • آخر تحديث: 14 / 11 / 2017 - 5:54 م
  • محليات   

هلا أخبار-اتلفت إدارة مكافحة المخدرات في مديرية الأمن العام كمية من المخدرات والتي تم ضبطها في (242) قضية اكتسبت احكامها الدرجة القطعية، وذلك ضمن استراتيجية المديرية في تنفيذ احكام القانون والقضاء على هذه الآفة المدمرة والتي تكبد المجتمعات خسائر بشرية ومادية.

ووفق بيان للمديرية فقد أشرف على عملية الإتلاف لجنة خاصة برئاسة مساعد مدير الأمن العام لشؤون المرور العميد وليد بطاح ومدير إدارة مكافحة المخدرات العميد أنور الطراونة ومدير إدارة المختبرات والأدلة الجرمية بالإنابة العقيد وليد العبادي ومدعي عام محكمة امن الدولة.

وقال العميد بطاح إن استراتيجية مديرية الامن العام الامنية في مكافحة المخدرات تتم ضمن ثلاث محاور اجرائية ووقائية وعلاجية ، مشيرا إلى أن الجهود المبذولة في ضبط المواد المخدرة التي تم إتلافها اليوم أسهمت بدفع الضرر عن العديد من الأسر ليس في المملكة فحسب بل في دول الجوار وعلى مستوى الإقليم .

 واضاف أن عملية إتلاف هذه الكميات من المواد المخدرة والتي تم ضبطها مؤخرا تأتي استكمالاً لما تقوم به الإدارة وبمختلف أقسامها المنتشره في جميع أنحاء المملكة وعلى جميع المنافذ والمعابر الحدودية من مهام وواجبات في مكافحة تهريب وترويج المواد المخدرة ، مثمنا الجهد المبذول من قبل العاملين في إدارة مكافحة المخدرات في مواصلة الليل بالنهار لتأدية واجبهم المقدس.

من جهته بين العميد الطراونة أن كميات المخدرات المتلفة تم ضبطها في قضايا مختلفة بين الاتجار والحيازة والتهريب وتورط فيها (213) أردنيا و(34) شخصاً من جنسيات مختلفة، مشيراً الى أن عملية الاتلاف تأتي ضمن الجهود الموصولة التي تبذلها الإدارة لإبعاد هذه الآفة عن المجتمع، والتي تؤكد ما وصلنا إليه في التصدي لآفة المخدرات .

وأضاف أن الكميات المضبوطة التي تم إتلافها تشمل على (251) كغم من مادة الحشيش و(530) غم من مادة الهيروين و(1.250) كغم من مادة الكوكائين المخدر و( 60) كغم من مادة الماريجوانا و( 63) كغم و(3539) كيس و(535) علبة من مادة الحشيش الصناعي (الجوكر) و(16.236.876) حبة كبتاجون و(143.026) حبة من الحبوب المخدرة و(535) غم من مادة الكريستال المخدر و(1.750) كغم من مادة امفيتامين المخدر .

ﯾﺷﺎر إلى أن عملية إتلاف اﻟﻣواد اﻟﻣﺧدرة تتم في أفران المصنع التي تصل حرارتها إلى أﻟف درﺟﺔ ﻣﺋوﯾﺔ ﺑﺣﯾث تعمل درجات الحرارة العالية جدا على صهرها وتفتيتها وتجريد نواتجها من الخصائص المخدرة، كما أن اﻟﻣﺻﻧﻊ ﻣزود ﺑﻔﻼﺗر ﻋﺎﻟﯾﺔ اﻟﺣﺳﺎﺳﯾﺔ ﺗﻣﻧﻊ ﺧروج أي نواتج ﻗد تلوث البيئة المحيطة أو تضر ﺑﺎﻟﻌﺎﻣﻠﯾن ﻓﻲ اﻟﻣﺻﻧﻊ أو رﺟﺎل اﻷﻣن اﻟﻌﺎم اﻟﻣﺗواﺟدﯾن ﻓﻲ اﻟﻣﻛﺎن.

آخر الأخبار

حول العالم