"بطريركية الروم" اتنفي انباء تسريب عقارات ارثوذكسية

هلا اخبار - نفت بطريركية الروم الأرثوذوكس ما نشرته جريدة "القدس" الصادرة بتاريخ 14.11.2017.

وأكدت البطريركية أن ما تم نشره على لسان احد الاشخاص عار عن الصحة ويأتي في سياق الحملة الاسرائيلية لتشويه صورة البطريركية الرومية الأرثوذكسية.

وتأسف البطريركية لعدم افساح المجال أمامها للرد على ادعاءات المذكور الباطلة قبل النشر، وتؤكد البطريركية على ما يلي:

1. أن ما قامت به البطريركية هو إبطال لعقد ايجار سابق طويل الأمد الى جهة اسرائيلية، و تحويله الى استثمار بالتعاون مع رجل أعمال فلسطيني مقدسي بهدف تعزيز الوجود العربي بالقدس بحسب الخطة الاستراتيجية التي تتبناها البطريركية في الدفاع عن عقاراتها و تصويب اوضاعها واستثمارها لمنفعة المجتمع الفلسطيني و خاصة في المدينة المقدسة

2. أن البطريركية لم تبع ولم تؤجر العقار المذكور لأي جهة استيطانية وكل الادعاءات بهذا الخصوص هي ادعاءات كاذبة وباطلة و أي انسياق خلف هكذا إدعاءات باطلة ما هو الا خدمة لمشروع الجمعيات الاستيطانية التي تستهدف بطريركية الروم الأرثوذكس من خلال بث الاشاعات الكاذبة للنيل منها و محاولة التأثير سلباً على سمعتها و وقفها عن تنفيذ استراتيجيتها بالدفاع عن عقاراتها وأملاكها.

3. إن ما نشرته جريدة القدس على صفحاتها الأولى، و الثانية و العشرون، و استخدام عنوان درامي لتغطية تصريحات تعبر عن رأي فرد سبق له تنصيب نفسه عدواً للكنيسة الأرثوذكسية منذ اليوم الأول لتبني استراتيجية الدفاع عن العقارات و استرجاع ما تم تسريبه، يثير التساؤولات حول الأهداف الخفية لنشر أكاذيب تطال الكنيسة الأرثوذكسية و تفتح المجال للفتنة داخل المجتمع

4. ان الخبر المنشور يحتوي على معلومات مغلوطة ومضللة أخرى كثيرة كان المدعو عدي بجالي وزمرته قد اتهموا بها البطريركية وقد قامت الأخيرة بتفنيدها جميعا بالأوراق والوثائق أمام الجهات الرسمية ولكن المذكور لا يفوت فرصة للتهجم على البطريركية

5. أن بطريركية الروم الارثوذكس المقدسية وهي تخوض معركة تثبيت عقارات باب الخليل و حمايتها و تلقى دعم الجهات الرسمية الفلسطينية و الأردنية و مجلس كنائس الشرق الأوسط و أبنائها في فلسطين و الأردن و العديد من الكنائس و المنظمات و القيادات العالمية، تدعو أبنائها و كافة أبناء المجتمع الفلسطيني لعدم الانجرار وراء التحريض الممنهج والمضلل، وتعلن أن أبوابها كانت وما زالت مفتوحة لكل من يبحث عن الحقيقة والمعلومات الدقيقة.

آخر الأخبار

حول العالم