الأمم المتحدة: المستوى التعليمي في الأردن نأى به عن الصراعات

جانب من لقاء رئيس الجامعة الأردنية عزمي محافظة بنائب الأمين العام للأمم المتحدة

هلا أخبار- قال نائب الأمين العام للأمم المتحدة، رئيس مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، فلاديمير فورونكوف إن المستوى التعليمي الذي يتميز به الأردن نأى به خارج صراعات المنطقة.

وأضاف، خلال لقائه رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عزمي محافظة في مكتبه أن النهج الوقائي يساعد على معالجة الأسباب الكامنة وراء الصراع العنيف، فضلا عن الظروف المواتية للإرهاب.

وتابع أن الأمم المتحدة اعتمدت خطة عمل لمنع التطرف العنيف تشمل أكثر من 70 توصية، بنيت على محاور رئيسة، هي: حل الصراعات من خلال العمليات السياسية الشاملة، معالجة القضايا الاجتماعية والاقتصادية، ودعم الشباب، وتعزيز الحكم الرشيد، وسيادة القانون باعتبارها مكملا مهما لمكافحة الإرهاب.

وأوضح فورونكوف اننا نعمل الآن مع البلدان في جميع أنحاء العالم العربي، بما في ذلك العراق والأردن والمغرب والسعودية والسودان وتونس وقطر والإمارات، على عدد متزايد من المشاريع والقضايا منها تنمية مهارات الشباب في مواجهة الارهاب.

من جهته، قال محافظة إن الجامعة عملت على كل الصعد المتاحة لمواجهة خطر الارهاب عبر المناهج، وتنمية مهارات الطلبة الفكرية، وترسيخ مبادئ الريادة والابتكار، وتنظيم المؤتمرات والندوات العلمية التي تسلط الضوء على خطر الارهاب وكيفية معالجته.

وأضاف أن الجامعة لعبت دورا مهما وحاسما في ترسيخ مبادئ الاسلام السمح على هدي من نهج الهاشميين الذي ارسوا قواعد الاسلام المعتدل وكانوا انموذجا له.

وأكد محافظة أن للجامعات دورا مؤثرا لا بد من تعزيزه بتضافر جهود جميع المؤسسات الوطنية، وبالشراكة الدولية لمواجهة اخطار الارهاب، وحماية التكوين الفكري والمعرفي للطلبة والمجتمع على حد سواء. (بترا)

آخر الأخبار

حول العالم