الفاخوري يختتم زيارة عمل الى المملكة العربية السعودية

  • 22 / 11 / 2017 - 6:11 م
  • آخر تحديث: 22 / 11 / 2017 - 7:10 م
  • الإقتصاد   
جانب من المباحثات الأردنية السعودية

الفاخوري يبحث مشاريع المنحة الخليجية الممولة من المملكة العربية السعودية 

هلا أخبار-  اختتم وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد نجيب الفاخوري  الأربعاء  زيارة الى المملكة العربية السعودية عقد خلالها اجتماع مع نائب رئيس مجلس ادارة الصندوق السعودي للتنمية والعضو المنتدب المهندس يوسف بن ابراهيم البسام.

 وبحث الجانبان تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي بين البلدين وآليات تطويرها والبناء عليها في المجالات الاقتصادية والتنموية والمشاريع التنموية. حيث حضر الاجتماع عدد من المسؤولين في الصندوق، وعلي الكايد سفير المملكة الاردنية الهاشمية في المملكة العربية السعودية.

وقد شكر الوزير الفاخوري المملكة العربية السعودية ملكا وحكومة وشعباً لدورهم في دعم الجهود التنموية  في الاردن، معرباً عن تطلع الأردن الدائم لتوثيق عُرى التعاون الثنائي مع المملكة العربية السعودية ومؤسساتها المختلفة لما فيه مصلحة وخير الشعبين الشقيقين، وأن الاردن حريص دائماً على البناء على هذه العلاقات التاريخية والاستراتيجية التي ارسى دعائمها صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان آل سعود.

كما اشار الفاخوري بأنه قد تم مراجعة تقدم سير العمل في كافة المشاريع الممولة من خلال مساهمة المملكة العربية السعودية في المنحة الخليجية، حيث أبدى المهندس يوسف بن ابراهيم البسام/ نائب رئيس مجلس ادارة الصندوق السعودي للتنمية والعضو المنتدب شكر وتقدير الصندوق السعودي للحكومة الاردنية على كفاءتهم في إدارة تنفيذ ملف المنحة الخليجية، وسرعة استجابتهم للمتطلبات التنموية، مؤكداً على حرص واستعداد الصندوق الدائم للوقوف الى جانب الاردن لدعم البرامج والمشاريع التنموية ذات الاولوية.

 ووضع وزير التخطيط والتعاون الدولي المسؤولين في الصندوق السعودي على مجمل التطورات الاقتصادية والمالية التي يمر بها الاردن، جراء ما تعانيه المنطقة من حالة عدم الاستقرار الامني والسياسي وتداعيات الازمة السورية التي اصبحت تشكل عبئ ثقيلاً على الاوضاع المالية العامة في الاردن وعلى مستوى الخدمات المقدمة، بالإضافة الى الجهود التي تبذلها الحكومة الاردنية في المضي بتنفيذ الإصلاحات المالية والاقتصادية.

 وأكد وزير التخطيط والتعاون الدولي على أهمية الدعم المقدم من المملكة العربية السعودية الشقيقة في مساعدة الأردن في مواجهة التحديات الاقتصادية والمالية التي يواجهها، والتي مكنته ايضاً من الاستمرار في تنفيذ المشاريع التنموية ذات الأولوية وتقديم خدمات ذات مستوى متقدم لمواطنيها والمقيمين على اراضيها وخصوصاً في هذه الظروف. 

 كما ويعتبر الصندوق السعودي للتنمية شريكاً اساسياً للمملكة الاردنية الهاشمية، حيث كان للمساعدات التي قدمها الصندوق من خلال توفير أدوات مالية ميسرة  منذ عام 1975، والتي عملت على تمويل العديد من المشاريع التنموية ذات الاولوية للحكومة الاردنية وفي قطاعات استراتيجية ( الطاقة، المياه والصرف الصحي، التعليم والتعليم العالي، البنية التحتية، الصحة) حيث بلغ مجموع قيمة المساعدات المقدمة ما قيمته (488.1) مليون دولار، كان لها أثراً واضحاً في تمكين الحكومة الاردنية من المضي قدما في جهود التنمية المستدامة وتقديم الخدمات المناسبة للمواطنين، وتجلى هذا أخيراً في قيام الصندوق السعودي مشكوراً بالمساهمة في تمويل مشروع إنشاء وتأهيل الطريق الصحراوي، والتي تم التوقيع عليها على هامش زيارة خادم الحرمين الشريفين الى المملكة الاردنية الهاشمية بتاريخ  في نهاية أذار الماضي بقيمة (105) مليون دولار.

آخر الأخبار

حول العالم