"شكون "تتالق في عرض بصري سمعي على مسرح مهرجان كرامة

  • 10 / 12 / 2017 - 2:31 م
  • آخر تحديث: 10 / 12 / 2017 - 3:30 م
  • أدب وثقافة   

هلا أخبار - واصل مهرجان كرامة عروض لأفلامه المنافسة على جوائزه لليوم الرابع على التوالي في مسارح المركز الثقافي الملكي بالعاصمة عمان، والذي افتتح بالفيلم الإسباني "ثانيتين من الصمت" للمخرج "فيليب سانز" والذي يروي قصة چافير لاعب بيانو ماهر جدا تحبه لجان التحكيم، و ايزابيل والتي تعزف مقطوعاتها بمشاعرها المرهفة.

حيث يلتقيان في النهائيات وتتغير نظرتهم للحياة و الموسيقى. كمايعرض ايضاً الفيلمين الآرجنييين "شركة" و "سيمفونية لآنا" وذلك على شاشة سينمائه الرئيسية .

وعرض ايضا فيلم "الفرقة" وبحضور المخرج العراقي "الباقر جعفر" والموزعه مشيرة فاروق من الجمهورية العربية المصرية والذي يتحدث عن فرقة عراقية في منطقة الصدر حيث تحلم باقامة حفل في اكثر المناطق حظرا للموسيقى والغناء هناك.


وفي صالة "فخر النساء" عرضت مجموعة من الأفلام تننوع بين الإسباني والبلجيكي واللبناني والفرنسي والهندوراسي، والتي افتتحت "نوكترون بالأسود" للكاتب والمخرج "جيمي كروز" ، والفيلم البلجيكي "العشاء" الذي يتكلم عن فتاة هولندية تقرر تحضير عشاء لعائلة زوجها المغربية، تبحث عن معلومات عن ثقافتهم عن الإنترنت ساعية الى ارضائهم وقبولهم.


كما عرض الفيلم الفرنسي المغربي (الأسم الأول محمد) والذي يروي قصة فتى يحمل نفس اسم العنوان يتعرض لمواقف في حياته الاجتماعية والأسرية بسبب اسمه حيث يحاول أهله تذكيره بأصل اسمه العريق.


كما عرض الفيلم الفرنسي الكولمبي الآن، والفيلم المغربي (2.20) وتدور احداثه في العراق ويسلّط الضوء على ظاهرة بيع الأطفال في العراق عبر توثيق عمليّة بيع طفل، لإثبات هذا الواقع المرير. حيث أحد أعضاء فريق العمل بإنتحال شخصيّة رجل يسعى لتبنّي طفل لعدم قدرته وزوجته على الإنجاب، فيتواصل مع سمسار ينشط في بيع الأطفال ويحدّد معه الأخير موعداً للقاء. تبدأ بعدها تفاصيل صفقة شراء طفل بأربعة آلاف دولار، تشمل إثباتات رسميّة أن الصّبي هو إبنه ، وهو للمخرج مؤيد عبدالله.


وعلى منصة "كرامة الموسيقية" قدمت فرقة "شكون" من المانيا و سوريا، والتي تنوعت بالعرض بصري-سمعي جديد. لأول مرة في الشرق الأوسط، والذي يعمل على الدمج بين الموسيقى الشرقية و الإلكترونية الحديثة، مع المغني امين خاير من دير الزور وعازف الكمان ماهر القاضي من دمشق، والمنتج والمؤلف الموسيقي ثوربن كيبين من بيرلين.


ويعتبر هذا النوع التجريبي من الموسيقى فرصة لعكس نظرة الشباب على الواقع الحالي الإنساني، من خلال الدمج بين الأغاني الشعبية من تاريخنا العربي والموسيقى الشبابية التجريبية "الإلكترونية". وبهذا يصبح من الممكن ان تحاكي هذه الموسيقى جميع الأجيال.


ويفتتح هذا العرض الموسيقي، الــDJ و المؤلفة الموسيقية فرح البيطار (شمسة)، التى للسنة الثالثة على التوالى تعمل على هذا النوع الخاص من الدمج الموسيقي مع شعر عربي والكلمات المنثورة للكاتبة فرح شما.


وضمن الكرسي الفارغ يكرم المهرجان "الموسيقي والمغن والشاعر "جون لينون" والذي بدأ مسيرته الفنية كعضو في فرقة البيتلز في ليفربول بإنجلترا و كان يعزف على الغيتار، ومن ثم تعلم العزف على البيانو وكانت أغلب قصائد الفرقة كتبها لينون وكذلك بول مكارتني.


ومن أشهر الأغاني التي كتبها لينون هي: A hard Day's Night و Help و Strawberry Fields Forever و A Day In The Life والكثير غيرهم. حينما انتقل إلى الولايات المتحدة، عاش أغلب الوقت في نيو يورك، حيث سجل عدة ألبومات هناك، أشهرها ألبوم Imagine.
في عام 1980 اغتيل وهو ذاهب إلى منزله في نيو يورك بواسطة شخص يدعى مارك ديفيد تشابمان الذي كان مختل عقلياً. توجد الآن حديقة في نيو يورك اسمها حقول الفراولة (Strawberry Fields)، الاسم الذي كان لإحدى أشهر أغانيه.


و كان جون لينون يساريا وكتب أغان تمثل هذه الروح الثورية مثل أغنية Power to the People وأغنية imagine. في أغانيه التي غناها بعد مرحلة البيتلز توجد روح تشاؤمية واضحة, حتى أنه في كلمات إحدى أغانيه يغني أنه لا يؤمن ب البيتلز. كان جون لينون مدمنا على المخدرات, وتوجب عليه دخول المصحات للعلاج من إدمانه وكتب عن تلك الفترة أغنية Cold Turkey. جون لينون حصل على تكريم كبير باختيارة كأحد أشهر مئة مغني روك حتى بعد مرحلة البيتلز.

آخر الأخبار

حول العالم