ويتطابق المقطع تماما مع رسالة التحية التقليدية، التي يوجهها قائد الطائرة للركاب في بداية الرحلة، ويقول الكابتن بعد المعلومات الأساسية عن الرحلة إنه سيمر فوق أراضي دولة فلسطين ثم القدس عاصمة دولة فلسطين ثم بمحاذاة ساحل فلسطين.

ويكرر الكابتن الأمر ذاته باللغة الإنجليزية للركاب، الذين لا يتحدثون العربية، قائلا بالنص: "أما مسارنا لهذا اليوم إن شاء الله مبدئيا سوف نبدأ من مطار الملكة علياء الدولي متجهين إلى الأراضي الفلسطينية، إن شاء الله، فوق فلسطين، ثم إلى الشمال من القدس الشريف، عاصمة الدولة الفلسطينية، ثم السواحل الغربية الفلسطينية، البحر الأبيض المتوسط..".