وقالت الخطوط النرويجية إن رحلة الطائرة "بوينغ 787 دريملاينر"، الاثنين، هي أسرع رحلة عبر المحيط الأطلنطي على الإطلاق لطائرة تجارية أقل من سرعة الصوت.

واستفادت الطائرة من تحليقها باتجاه الرياح التي تجاوزت سرعتها 320 كيلومترا في الساعة، ووصلت السرعة القصوى للطائرة إلى 1241 كيلومترا في الساعة.

واستغرقت رحلة الطائرة، التي كانت تقل 284 راكبا، 5 ساعات و13 دقيقة، أي أقل من الوقت المقرر بنحو 53 دقيقة، محطمة رقما قياسيا سابقا سجل عام 2015 قدره 5 ساعات و16 دقيقة.

وتلعب سرعة الرياح، التي تكون أكبر في طبقات الجو العليا، دورا في سرعة الطائرات، وتصل سرعة الرياح إلى ذروتها في نصف الكرة الشمالي خلال فصل الشتاء، عندما يكون التباين في درجات الحرارة بين خط الاستواء والقطب الشمالي في ذروته.

يشار إلى أن طائرات الكونكورد، التي توقفت رحلاتها عام 2003 لأسباب تتعلق بالسلامة، كانت تكسر حاجز الصوت لتقطع المسافة من نيويورك إلى لندن في ساعتين و53 دقيقة.(سكاي نيوز)