أسعار دمغات المصوغات الذهبية والفضية والبلاتينية

  • 17 / 3 / 2018 - 9:22 م
  • آخر تحديث: 17 / 3 / 2018 - 10:23 م
  • الإقتصاد   

 علان: تطبيق " ضريبة الدمغة" سهل وهي نتاج توافق " المجوهرات " مع الحكومة 

هلا أخبار- سامر العبادي- صدرت في الجريدة الرسمية الخميس التعليمات الجديدة للرقابة على المصوغات الذهبية والفضية والبلاتينية والتي جاءت نتيجة لإتفاق الصاغة مع الحكومة على استبدال ضريبة الـ 5% برسوم دمغة المواصفات والمقاييس.

وقال أمين سر نقابة أصحاب محال صياغة وتجارة المجوهرات ربحي علان ل" هلا أخبار"  إن تطبيق هذه التعليمات  أمر سهل كونها جاءت بتوافق بين النقابة والحكومة.

وبين أن الدمغة على الذهب معمول بها في المملكة منذ عام 1984 ولكن رسومها كانت بسيطة ، ومع إقرار هذه التعليمات فقد تزايدت رسومها التي جاءت بدلاً من ضريبة الـ 5% .

وبحسب الجريدة الرسمية فقد بلغت قيمة دمغ الكيلوغرام الواحد من المصوغات الذهبية المشغولة (750) ديناراً و (1750) ديناراً مقابل دمغ كيلو غرام واحد من المصوغات الذهبية المشغولة المستوردة.

وبالنسبة للفضة فيستوفى مبلغ (100) دينار مقابل دمغ كيلو غرام واحد من المصوغات الفضية المشغولة المستوردة.

كما يستوفى مبلغ (2000) دينار مقابل دمغ كيلو غرام من المصوغات البلاتينية المشغولة.

وستسوفي المؤسسة العامة للمواصفات والمقاييس مبلغ (40) ديناراً مقابل كل كيلو غرام واحد من المصوغات الفضية المشغولة المحلية.

وفي استفسار ل " هلا أخبار" حول المصوغات التقليدية وتداولها في الأسواق حذر علان من الآثار الصحية  التي تخلفها.

وأوضح أن المصوغات التي تباع تحت مسميات مختلفة كالذهب الروسي – مثلاً – ثبت في كثير من مختبرات العالم أنها مصنوعة من مواد عالية السمية، بالإضافة إلى ما تسببه من مشاكل كونها تباع أحياناً على أنها ذهب ويكتشف لاحقاً أنها مقلدة أو مزورة.

وأشار إلى أن دولاً عدة منعت دخولها إلى أسواقها نتيجة سميتها العالية وبينها السعودية والإمارات ، وفق قوله.

آخر الأخبار

حول العالم