مركز "الشفاء" بغزة : الدور الأردني أسهم بانقاذ القطاع الطبي من الإنهيار

  • 11 / 6 / 2018 - 7:32 م
  • آخر تحديث: 11 / 6 / 2018 - 4:15 م
  • محليات   

*التعزيز الطبي الأردني وصل بوقت كان القطاع بأمس الحاجة لكل طبيب

هلا أخبار - غزة - سامر العبادي - قال مدير عام مستشفى الشفاء الطبي بغزة مدحت عباس إن  تواجد  الأطباء الأردنيين بغزة  إلى جانب الأطباء الفلسطينيين خلال أحداث مسيرة العودة أسهم بالتخفيف بشكل كبير على الأطباء الفلسطينيين.

وبين عباس في تصريحات لـ"هلا أخبار" أن الأطباء الأردنيين عملوا على خلال أيام مسيرات العودة بمستشفى الشفاء الطبي، وكان لجهودهم فضل في علاج جرحى مسيرات العودة.

وأشاد عباس بدور الأطباء الأردنيين ووقوفهم إلى جانب الأطباء الفلسطينيين بإجراء عدد من العمليات، قائلاً " إن الأطباء الأردنيين أجروا عدداً من العمليات الجراحية إلى جانب الأطباء الفلسطينيين".

ونوه عباس إلى أثر وأهمية  مبادرة الأردن بنقل عدد من المصابين الغزيين  إلى المملكة لتلقي العلاج، ونقل الجرحى الغزيين إلى العلاج في أفضل مستشفيات المملكة.

وكان مجمع الشفاء الطبي، والذي يعتبر أكبر مستشفيات القطاع، قد اختير مكاناً لإخلاء جرحى مسيرات العودة.

الناطق الإعلامي باسم مجمع الشفاء الطبي الدكتور أيمن السحباني، قال في تصريحات لـ"هلا أخبار" إن إرسال الأردن قافلة من الأطباء جاء في وقت كان فيه القطاع بأمس الحاجة لكل طبيب.

وأكد لـ"هلا أخبار" أن قدوم الأطباء الأردنيين إلى غزة، خاصة فريق التعزيز الذي التحق بالقطاع خلال مسيرات العودة،  وعملهم بمستشفى الشفاء الطبي الى جانب الأطباء الفلسطينيين، كان له الأثر البالغ على الكادر الطبي والجرحى والغزيين أنفسهم.

وثمن السحباني هذه المبادرة الأردنية، بقوله : "كل الشكر للأردن ولجلالة الملك عبدالله الثاني، فقد حضر الأطباء الأردنيون بوقت كان قطاع غزة بأمس الحاجة لهذه الخدمات".

وبين أن الدور الأردني - كان وما زال - السباق في التعامل مع الجرحى والمصابين في القطاع، مشيراً "إلى أن تلقي (29) مصاباً غزياً العلاج بالمدينة الطبية بعمان أسهم بإنقاذ أرواحهم."

ونوه إلى ان الدور الأردني الموصول و"تعليمات جلالة الملك بدعم القطاع الطبي وتواجد المستشفى الميداني الأردني" أسهم بانقاذ القطاع الطبي من الإنهيار.

رئيس قسم الأوعية الدموية بمستشفى الشفاء الطبي الدكتور اسماعيل الجدبا بين أن الأطباء الأردنيين وخاصة فريق التعزيز الطبي الأردني ساعد باجراء العمليات المعقدة التي تحتاج إلى وقت طويل، بالاضافة إلى اجراء عشرات العمليات اليومية مثل عمليات غسيل الكلى.

وقال إن الأطباء بغزة خلال أحداث مسيرة العودة وصلوا إلى مرحلة كبيرة من الإجهاد وأن مجيء الفريق الطبي الأردني أسهم بتخفيف العبء عليهم.

*الشوا : أكثر من (2) مليون مراجع للمستشفى الميداني الأردني 

بدوره بين مدير شبكة المنظمات الأهلية في قطاع غزة أمجد الشوا أن الدور الأردني تاريخي في دعم القضية الفلسطينية،  وخاصة في قطاع غزة ودعم صمودهم والتخفيف من معاناتهم. 

وقال إن توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني باقامة المستشفى الميداني الأردني أسهم بدعم المنظومة الصحية التي تعاني جراء ممارسات الاحتلال، فالمستشفى الأردني استقبل منذ تأسيسه مئات الالاف من المرضى.

وقال: "إن أكثر من (2) مليون مراجع تعاملوا مع قطاع غزة، وتلقى خدمة طبية"، وبين أن هذه الأرقام تعني أن كل مواطن في قطاع غزة تلقى خدمة من المستشفى.

وأكد أن الشعب الفلسطيني يقدر هذا الدور الأردني الذي يعمل ضمن المستويات كافة سواء بالقوافل الإنسانية أو الدور الطبي.

وقال إن مؤسسات المجتمع المدني بغزة تلقت أيضاً ومنذ العام 2014 دعماً أردنياً أسهم بالتخفيف من معاناة الغزيين ودعم صمودهم.

وختم حديثه بالتأكيد على أن العلاقة الأردنية الفلسطينية، والمبادرات الأردنية بالتعامل مع الجرحى الغزيين تعتبر مثالاً لعلاقات الأخوة العربية العربية.

آخر الأخبار

حول العالم