الزوايدة: لا يمكن الاعتراض على سياسة الجيش

النائب عواد الزوايدة

 هلا اخبار – أكد النائب عواد الزوايدة أنه لا يمكن الاعتراض على سياسة القوات المسلحة الأردنية.

وقال الزوايدة خلال كلمته في الجلسة المسائية الثلاثاء، لمناقشة البيان الوزاري إنه "تم إحالة 11 مقدماً و وعقيدين وعميد واحد من نفس عائلتي، لكن لا يمكن أن نعترض على سياسة الجيش".

وانتقد الزوايدة من يهاجم رؤساء الأجهزة الأمنية قائلاً "رئيس الأركان رجل فاضل، ومن يريد أن يضعف الأجهزة الأمنية يريد أن يضعف الأردن".

واضاف: "طلبنا من جلالة الملك خلال اللقاءات أن يكون رؤساء الأجهزة الامنية "من ذات الأجهزة""، شاكراً رئيس هيئة الاركان المشتركة ووزير الداخلية سمير مبيضين ومدير الامن العام فاضل الحمود.

وكشف عن إشكالية مع وزير العدل عوض ابو جراد فيما يخص قرار العفو العام بالقضايا البسيطة، حيث أكد أن مثل هذا القرار يساهم بالتخفيف عن الناس.

وقال إن العفو العام مهماً، ويخفف على الخزينة لأن النزيل يكلف سنويا الدولة 8400 دينار بحسب احصائيات.

وشدد على ضرورة محاربة الفساد، مبيناً أنه تحدث عن فساد رئيس مجلس إدارة شركة الفوسفات وليد الكردي قبل 12 عاماً، حيث تمت مهاجمة الزوايدة حينها، ليتبين بعد ذلك انه على حق.

وحذّر من هروب المستثمرين من خلال الضرائب، معبراً عن أمنيته أن تكون الحكومة لديها الحلول لمعالجة هذا الأمر.

وتساءل عن عدم استقطاب موظفين للدرجات العليا من البادية، مطالباً بتوزيعها بهدف التنوع والإستعانة بعدد من المحافظات والمناطق المختلفة.

وطالب الحكومة برفع الحظر عن الآبار الارتوازية بهدف التشجيع على الزراعة ورفد الدولة بمبالغ مالية ضخمة، وقال إن هنالك آلاف الآبار مسموحة في السعودية وسوريا في المناطق المجاورة.

آخر الأخبار

حول العالم