أمسية وطنية في متحف المشير حابس المجالي

هلا أخبار - نظم متحف المشير حابس المجالي أمسية وطنية بطابع مختلف اشتملت على معرض كتاب ومعرض فن تشكيلي للفنانة هند الجرمي مستوحى من قصص بطولية لعدد من القامات الاردنية الذين أصبحو اساطير بقصص الشجاعة التي سجلها التاريخ لهم.

وأكد مسؤول المتحف مهند المجالي أن فكرة معرض الفنانة الجرمي الذي استضافه المتحف بالتعاون مع مؤسسة ارث الأردن ورعاه المدير التنفيذي للثقافة حاتم الهملان بحضور مدير الدائرة الثقافية ثامر الشوبكي جاء مختلفا عن أي معرض آخر وبنكهة وطنية مبتكرة وجديدة.

وأوضح أن الفنانة الجرمي استوحت أفكار لوحاتها من قصص متفردة في البطولة كقصة البطلة عليا الضمور التي سجل التاريخ الاردني اسمها بأحرف من نور.

وبين أن قصة اللوحة للبطلة الضمور تتلخص في بسالتها عندما اجارت هي وزوجها أحد الثوار الفلسطينيين الشيخ قاسم الأحمد والذي كان ملاحقا من الجيش العثماني وعندما رفضت تسليمه هي وزوجها قام الجيش العثماني بإعدام ولديهما امام أعينهما حرقا دون أن تتنازل هي وزوجها عن مبدأ إغاثة الدخيل إلى جانب قناعتها بوجوب القتال ضد المحتل ورفض الظلم حتى وان كان الثمن خسارتها لأولادها.

وكان من اللافت في المعرض التركيز على دور المرأة الأردنية الشجاعة في المواقف التي تتطلب جرأة كبيرة حيث ابرزت اللوحات قصص لعدد من النساء الاردنيات مثل خضرة المدداحة وغيرها.

كما أقيم معرض كتاب بالتعاون مع دار أمجد للنشر والتوزيع وجاء وجود الكتاب إلى جانب اللوحة منسجما من حيث حالة الربط في تشكيل الوعي الوطني من خلال مد جسور بين الماضي والحاضر للوصول للاجيال الصغيرة بطريقة محببة عن طريق الكتاب واللوحة وإيصال رسائل التوعية الوطنية بشكل مبتكر وجديد.

آخر الأخبار

حول العالم