مبيضين: كل من يطلق عيارات نارية سيتم القبض عليه

  • 9 / 8 / 2018 - 1:13 م
  • آخر تحديث: 9 / 8 / 2018 - 1:16 م
  • محليات   

- مبيضين: المواطن والاعلام الشريك الاول لنا في محاربة تلك الظاهرة  .

- اللواء الحمود:  انفاذ القانون على الجميع بحزم دون محاباة او تمييز

- تعليمات مشددة لكافة الوحدات الشرطية وقيادات الاقاليم بالتعامل دون تهاون مع اي ملحوظة تتعلق باطلاق العيارات لنارية .

هلا أخبار - ترأس وزير الداخلية سمير مبيضين في مديرية الامن العام اليوم اجتماعا أمنيا حضره مدير الأمن العام اللواء فاضل الحمود، للاطلاع على الخطط التي تم وضعها للقضاء على ظاهرة اطلاق العيارات النارية ومتابعتها والاجراءات الواجب اتخاذها بحق كل من يقدم عليها، كذلك السلوكيات المرورية السلبية خاصة المواكب التي تعيق حركة السير.

وأكد مبيضين خلال الاجتماع الى أن وزارة الداخلية ومديرية الامن العام الأذرع الرئيسية لإنفاذ القانون وتطبيقه على الجميع، ويقع على عاتق الأمن الواجبات الرئيسية الهادفة للحفاظ على الاستقرار والامن والنظام العام وحماية الارواح والممتلكات. 

وشدد مبيضين على ضرورة الحزم وعدم التهاون مع كل من يقوم بإطلاق العيارات النارية في المناسبات وفتح تحقيق فوري وجلبه كائنا من كان، واتخاذ الاجراء القانوني والاداري بتوقيفه لحين تقديم الكفالات العدلية اللازمة والضامنة لعدم تكراره لمثل هذا السلوك مستقبلا، اضافة الى مراقبة وضبط  بعض السلوكيات المرورية السلبية خاصة مخالفة المسير بمواكب التي تعيق حركة المرور وتعطل حياة المواطنين.

وأشار وزير الداخلية الى ضرورة التنسيق والعمل المشترك على مدار الساعة بين الحكام الاداريين وقادة الاقاليم ومدراء الشرطة،  للتعامل الفوري والحازم مع الملاحظات ومختلف الشكاوى والمخالفات.

وأكد أن كل ما يتم من اجراءات هو جزء من استراتيجية وزارة الداخلية ومديرية الامن العام،  ولايقبل أن يكون التعامل مع أي من الملاحظات والشكاوى على نظام عشوائي  (الفزعة)، موجها المحافظين برفع كشوفات شهرية بأسماء الاشخاص المقبوض عليهم والاجراءات المتخذه بهذا الخصوص.

كما وجه إلى ضرورة التواصل والتعاون مع وسائل الاعلام المختلفة والمواطنين، وفتح القنوات المباشرة معهم باعتبارهم المساند الاول للأمن في القضاء على تلك الظاهرة ووضع حد لها ونبذها ومرتكبيها.

من جانبه قال مدير الأمن العام اللواء فاضل الحمود، إن العنوان العريض لهذه المرحلة هو الحفاظ على هيبة الدولة وسيادة القانون وانفاذه على الجميع بحزم ودون تحييز أو تمييز، وأن كل ما نقوم به من واجبات يجب أن يترجم ذلك ويعكسه على ارض الواقع، ليشعر الجميع أنهم تحت مظلة القانون سواء وأن القانون هو الفيصل دوما في العلاقة بين رجل الامن العام والمواطن .

وأوعز الحمود إلى الوحدات والادارات الشرطية بالمباشرة بإنفاذ الخطط الامنية الهادفة لمتابعة ظاهرة اطلاق العيارات النارية وضبط مرتكبيها واتخاذ الاجراءات القانونية والادارية اللازمة بحقهم، مشيرا الى ان  تلك التعليمات ستبقى نافذة ومستمرة ولن تقتصر على ايام او مناسبات خاصة كاعلان نتائج الثانوية العامة وانما سيتم متابعتها على مدار العام .

وأشار الى ان التعليمات ارتكزت على زيادة الانتشار الامني وتفعيل العمل الاستخباري ومتابعة كل ما يرد من معلومات وشكاوى والاستمرار بالتحقيق فيها لحين جلب من يقوم باطلاق العيارات النارية واتخاذ الاجراءات اللازمة بحقه .

واكد اللواء الحمود ان التعليمات الامنية اشتملت كذلك على تشديد المراقبة والمتابعة لبعض الظواهر والسلوكيات المرورية السلبية، خاصة المسير بمواكب تعيق حركة السير وتعطل حياة المواطنين لضبطها واتخاذ الاجراء القانوني والاداري حيالها ان لم يلتزم بتعليمات المسير بمواكب، من حيث المسير على اقصى يمين الطريق وعدم اغلاقه وعدم اخراج الاجسام من المركبات .

وأشار الى الدور الهام الذي يقوم به المواطنون ووسائل الاعلام والذي تستند اليه المديرية لمساعدتها في القضاء على تلك الظواهر ومحاربتها ونبذها اجتماعيا، من خلال الحملات التوعوية المستمرة التي تقوم بها مديرية الامن العام للوصول للجميع ونشر الثقافة الامنية المرورية بينهم.

آخر الأخبار

حول العالم