عيد ميلاد الملكة نور الحسين 23 آب

هلا اخبار - يصادف الخميس المقبل، الموافق 23 آب الحالي، عيد ميلاد جلالة الملكة نور الحسين، التي حرصت جلالتها منذ اقترانها بجلالة الملك الحسين، طيب الله ثراه، عام 1978، على ممارسة دورها في الخدمة العامة على المستوى الوطني والدولي.

وجلالة الملكة نور الحسين من الأصوات المسموعة الداعية للتبادل والتفاهم الدوليين وحل النزاعات وما يترتب عليها من قضايا مثل التخفيف من حدة الفقر، واللاجئين والمفقودين والتغير المناخي ونزع السلاح، وقد تركزت جهودها على مناطق الشرق الاوسط والبلقان ووسط وجنوب شرق آسيا وامريكا اللاتينية وافريقيا.

ويتركز عمل جلالة الملكة نور الحسين في الاردن والوطن العربي، على قضايا الامن الإنساني على المستويين الوطني والإقليمي في مجال التعليم، والتنمية المستدامة، وحقوق الإنسان وتعزيز التفاهم بين الثقافات. وتحمل جلالتها درجة البكالوريوس في الهندسة المعمارية والتخطيط الحضري من جامعة برنستون.

لقد عملت مبادرات مؤسسة نور الحسين ومؤسسة الملك الحسين "منذ العام 1999"، التي اسستهما وترأسهما جلالة الملكة نور الحسين، على تقديم نهج متكامل وتشاركي للتنمية المستدامة العادلة. فمنذ بداية الثمانينات، طورت برامج المؤسسة التفكير التنموي المتقدم في منطقة الشرق الأوسط من خلال برامج رائدة في مجال القضاء على الفقر، وتمكين المرأة، وتوفير التمويل للمشاريع الصغيرة، والصحة، والفنون، كوسيلة للتنمية الاجتماعية والتبادل بين الثقافات بالإضافة إلى توفير التدريب وبناء القدرات في غرب آسيا.

واليوم، وبوجود مجموعة من القادة المفكرين وأكثر من ألف موظف وموظفة يعملون بدوام كامل في جميع أنحاء المملكة، توفر المؤسسات الثمانية العاملة تحت مظلة مؤسسة الملك الحسين، فرصاً عادلة للنساء والشباب للحصول على الخدمات الاقتصادية والتعليمية والصحية.

وفي العام 1984، أخذت جلالة الملكة نور الحسين على عاتقها، مسؤولية تنفيذ مشروع وطني تعليمي إحياء لذكرى تولي جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال، طيب الله ثراه، سلطاته الدستورية، وأطلقت جلالتها معهد اليوبيل، والذي يشمل مدرسة اليوبيل، وهي مدرسة نموذجية ثانوية مختلطة تم افتتاحها في العام 1993، تهدف إلى تطوير القدرات الأكاديمية والقيادية للطلبة المتميزين من الاردن والمنطقة وتوفير المنح الدراسية لهم، مع التركيز على الطلبة من المناطق الاقل حظاً في الاردن.

وتسعى المدرسة إلى تنشئة جيل من الشباب المسؤول اجتماعيا والمبدع فكريا، وتزويده بمهارات القرن الواحد والعشرين اللازمة للنجاح في سوق العمل، وذلك من خلال التعلم المدمج، وتعليم الحقول العلمية الاربعة: العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، STEM.

وخلال العام الدراسي 2018/2017 الماضي، ونظرا للإنجازات المتميزة للطلبة في البرنامج الوطني "التوجيهي" والبرامج الأكاديمية الدولية IB وIGCSE إلى جانب إنجازات الطلبة في المسابقات الوطنية والعالمية في مجال STEM والأدب والرياضة، حصل طلبة مدرسة اليوبيل على أكثر من 11 منحة جامعية كاملة و60 منحة جزئية. كما حازت مدرسة اليوبيل على جائزة "المدرسة الأكثر نجاحا"، في مسابقة أولمبياد العبقري والتي اقيمت في الولايات المتحدة الامريكية تقديرا للمشاريع المبتكرة التي قدمها طلبة اليوبيل.

ويسعى مركز اليوبيل للتميز التربوي في معهد اليوبيل، والذي انشأته جلالة الملكة نور الحسين، إلى الارتقاء بمستوى المعايير التربوية الوطنية والإقليمية، عبر تطوير مناهج مبتكرة وبرامج تدريبية، وعقد ورش عمل للمعلمين في المدارس الحكومية والخاصة.

ويستمر المركز في تعزيز الشراكة المستدامة مع وزارة التربية والتعليم في الاردن والقطاع الخاص في الدول العربية منها قطر والسعودية، وذلك من خلال ادراج منهاج STEM للعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في المناهج الوطنية، إضافة إلى تطوير STEM للطلبة الصم والمكفوفين لأول مرة في الاردن. كما قام المركز بصفته المؤسس ورئيس الجمعية العربية للروبوت، بزيادة عدد اعضاء الجمعية لتصبح 44 مؤسسة و119 خبيراً من 17 دولة عربية.

والتزاما بايمان جلالة الملكة نور الحسين بالعدالة الاجتماعية وجهودها المبذولة لضمان حصول جميع الفئات، بما فيها اللاجئين، على الفرصة لبناء مستقبل مزدهر، يستمر مركز اليوبيل للتميز التربوي بادارة برنامج المنح الجامعية للاجئين "دافي"، بالشراكة مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. حيث بلغ عدد المستفيدين من المنح الدراسية لغاية الآن 684 طالباً في 20 جامعة اردنية، معظمهم من اللاجئين السوريين.

ويقدم المركز من خلال "دافي" العديد من الانشطة الاجتماعية والدعم النفسي والاجتماعي إضافة إلى الدعم الأكاديمي، حيث حصل أكثر من 50 بالمئة من طلبة البرنامج على درجة امتياز.

وتخصص المؤسسة نحو 60 بالمئة من إجمالي نفقاتها، لتوفير فرص عمل وقروض واستثمارات في رأس المال، وتطوير المشاريع المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة من خلال شركتي تمويلكم وإثمار للتمويل الأصغر الإسلامي المرخصتين من البنك المركزي، بالإضافة إلى برنامج تنمية المجتمعات المحلية.

واستطاعت شركة تمويلكم منذ تأسيسها في العام 1999، تقديم خدماتها المالية إلى ما يقارب من 620 ألفاً من أصحاب المشاريع ذوي الدخل المحدود، حيث شكلت النساء الاغلبية العظمى من المستفيدين الذين استطاعوا البدء بمشاريعهم وتوليد الدخل وبناء الأصول والارتقاء بمستوى معيشة أسرهم. كما استطاعت شركة إثمار للتمويل الأصغر الإسلامي وخلال ثلاث سنوات منذ تأسيسها، على تقديم حلول مالية مبتكرة متوافقة مع الشريعة الإسلامية خلال 30 دقيقة، وذلك من خلال الاستخدام الفعال لتقنية المعلومات، حيث حصلت الشركة على جائزة المنتدى العالمي السابع للتمويل الأصغر الإسلامي والذي انعقد في تركيا. لقد حققت شركة إثمار استراتيجيتها الرامية إلى تحقيق الشمول المالي، من خلال الوصول بنجاح إلى رواد الاعمال المترددين والواعدين ودمجهم في عجلة الاقتصاد، حيث بلغت نسبة المستفيدين لأول مرة من الحلول المالية المقدمة من الشركة 85 بالمئة.

وخلال الست أشهر الماضية، ومن خلال حاضنات تطوير الاعمال الاربعة وباشراف مدربين معتمدين، استطاع برنامج تنمية المجتمعات المحلية تأسيس 228 مشروعاً جديداً، وتطوير 50 مشروعاً قائماً، وتاسيس 12 محافظ اقراضية لمنظمات المجتمع المدني، بالإضافة إلى توفير 132 فرصة تدريب وظيفي لفئات من الشباب والنساء الاردنيين والسوريين في سبع محافظات في المملكة.

تأسس معهد العناية بصحة الأسرة العام 1986 بدعم مبدئي من قبل مؤسسةRadda Barem السويدية، كمركز للرعاية الصحية الأولية للأمهات والأطفال. ومنذ ذلك الحين تطور المركز ليصبح نموذجاً إقليمياً رائداً في مجال إعادة التأهيل النفسي والاجتماعي لضحايا العنف، ونموذجاً إقليمياً للعناية الشاملة بصحة الأسرة. ويوفر المركز الخدمات والدورات التدريبية حول حماية الطفل وتطوره، والصحة الإنجابية والعنف القائم على الجنس، والتأهيل النفسي والاجتماعي لضحايا الصدمات النفسية والعنف بالإضافة إلى برامج تدريبية اقليمية في مجال التأهيل ومنع التعذيب والصدمات النفسية لمتدربين من منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

ويدير المعهد حالياً 21 عيادة لصحة الأسرة في 10 مناطق حضرية واربعة مخيمات للاجئين. وقدم المركز خلال الست أشهر الماضية، خدماته لأكثر من 120 ألف مستفيد بالتعاون مع جامعات أردنية عريقة، ومنظمات الأمم المتحدة والمؤسسات العامة والخاصة.

ولأول مرة، ومن خلال الزيارات المنزلية، حصل أكثر من الف فرد من أفراد العائلات في أربع محافظات في المملكة، على خدمات ومعلومات صحية متعلقة بصحة الأم ورعايتها في مرحلة ما قبل الولادة وبعدها، بالإضافة إلى تزويد الامهات بأدوية نقص الحديد. ومواصلة للجهود التي تبذلها جلالة الملكة نور الحسين في مجال حقوق الإنسان والوصول إلى الفرص الشاملة للجميع، يقوم مركز العلومات والبحوث، بإعداد البحوث ونشر المعلومات حول قضايا المرأة، والأيتام، والاشخاص ذوي الاعاقة، واللاجئين السوريين الشباب، والنساء والحرفيين. وقد طور مركز المعلومات والبحوث اول قاعدة بيانات عن حقوق الانسان على الإنترنت "حقي" والتي توفر معلومات أساسية عن التشريعات والبحوث والمواد الإعلامية في الأردن للمساعدة في صياغة السياسات وتصميم التداخلات التنموية الفعالة وحملات كسب التأييد. وقد بلغ مجموع سجلات "حقي" لغاية الان، 800 سجل.

وينعكس تقدير جلالة الملكة نور الحسين للدور المهم الذي تضطلع به الثقافة والفنون في تشكيل الهوية الفردية والوطنية من خلال إطلاقها للعديد من المبادرات الوطنية والدولية، بما في ذلك مهرجان جرش للثقافة والفنون، والمشروع الوطني لتطوير الحرف اليدوية، والمعهد الوطني للموسيقى، والمركز الوطني للثقافة وللفنون. ويستمر كل من المعهد الوطني للموسيقى والمركز الوطني للثقافة والفنون، اللذين أصبحا نموذجين وطنيين وإقليميين في مجال الفنون، في تعزيزالتبادل بين الثقافات، والاندماج الاجتماعي وخلق فرص عمل غير تقليدية من خلال تعزيز التعليم وتقدير الفنون. وجمع مؤتمر الشباب العربي الدولي هذا العام، والذي أسسته جلالة الملكة نور الحسين في العام 1987، أكثر من 100 شاب وشابة من 11 دولة، حيث أعربوا عن تطلعاتهم وتوصياتهم حول المساواة بين الجنسين من أجل التنمية المستدامة من خلال المشاركة في ورشات عمل فنية وموسيقية وجلسات حوار دامت لمدة اسبوع.

وأدخلت جلالة الملكة نور الحسين أولويات البيئة كعنصر أساسي في عملها لتعزيز الأمن الإنساني وتسوية الصراعات. وأصبحت جلالتها الرئيس الفخري لـ "الجمعية الأردنية للحفاظ على البيئة" وهي أول جمعية بيئية غير حكومية على مستوى الشرق الأوسط. وترأست جلالتها العام 1990 اللجنة الوطنية الأردنية التي طورت استراتيجية الأردن الوطنية للبيئة وقانون البيئة الأردني الذي وضع معايير لجودة المياه واستخداماتها والمواصفات لقياس ومراقبة تلوث الهواء وإنشاء المحميات الطبيعية البرية والمائية.

وعلى الصعيد الدولي، تركز جلالة الملكة نور الحسين على قضايا التنمية المستدامة والمياه وتحسين صحة المحيطات. وفي العام الماضي، شاركت جلالتها كمتحدث رئيس في مؤتمر مخاطر المحيط ومؤتمر محيطنا، حيث أكدت أهمية العلاقة، التي غالبا ما يتم تجاهلها، بين صحة المحيط والبشر والتحديات الأمنية البشرية والوطنية والدولية. وترعى جلالتها الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة ومدافعة مؤيدة لتسليط الضوء على العلاقة بين التدهور البيئي وانعدام الأمن والنزاع خاصة في الشرق الأوسط. وهي الرئيس المؤسس والرئيس الفخري لمنظمة حياة الطيور الدولية، وعضو مجلس أمناء فخري في الحفاظ على البيئة الدولية، وعضو في شيوخ المحيط OceanElders. وتترأس جلالتها أيضاً، مؤسسة الملك الحسين الدولية، وهي مؤسسة غير ربحية لدعم مؤسسة الملك الحسين، ومن مشاريعها "جائزة الملك الحسين للقيادة" للأفراد أو الجماعات أو المؤسسات ممن تسهم جهودهم وقيادتهم الشجاعة في تعزيز التنمية المستدامة، وحقوق الإنسان، والتسامح والعدالة الاجتماعية والسلام. وفي مسعىً من جلالتها لدعم المشاريع الإعلامية الرامية إلى تجسير الهوة السياسية والثقافية، أطلقت جلالتها برنامج الإعلام والإنسانية من خلال مهرجان تريبيكا للأفلام في مدينة نيويورك.

وجلالتها ومنذ وقت طويل، مناصرة قوية للسلام العادل ولقضايا اللاجئين الفلسطينيين، وهي عضو مجلس إدارة "اللاجئين الدولية" وهي صوت مناصر لحماية المدنيين في أماكن الصراع والتهجير في العالم. وتولي جلالتها تركيزاً لأهمية حشد التأييد للعراقيين المهجرين في كل من العراق والأردن وسوريا وبلدان أخرى بعد حرب العراق في العام 2003، ومئات الآلاف من النازحين السوريين منذ اندلاع الأزمة السورية العام 2011.

وانصب تركيز جلالة الملكة نور الحسين أيضاً على منطقة البلقان، خاصة بعد تنفيذ أول مهمة إنسانية هناك العام 1996، والتي هدفت إلى تقديم مساعدات أردنية للناجين بعد سقوط سربرنيتشا. وجلالتها مفوض اللجنة الدولية المعنية بالأشخاص المفقودين وهي الجهة الرائدة عالمياً في توفير نظام التعرف على الضحايا عن طريق الحمض النووي وتوفير أفضل الممارسات للتعافي والمصالحة للدول التي تتعامل مع الكوارث الطبيعية وانتهاكات تتعلق بحقوق الإنسان والنزاعات. وبوصف جلالتها أقدم مفوض في اللجنة الدولية المعنية بالأشخاص المفقودين، فقد دعمت الجهود التي تكللت بتطوير اللجنة، لتصبح منظمة حكومية دولية في لاهاي تعمل مع أكثر من 40 بلداً. كما تشارك اللجنة في تنفيذ برامج في كولومبيا والعراق والشتات السوري، وكذلك في غرب البلقان.

كما تترأس جلالتها منذ العام 1995 كليات العالم المتحدة، وهي شبكة مكونة من 17 كلية مناصرة لتساوي الفرص، تقدم المنح الدراسية الدولية في جميع أنحاء العالم لتعزيز التفاهم بين مختلف الثقافات والسلام العالمي.

وجلالتها عضو مجلس أمناء "معهد آسبن"، ومستشارة أيضاً لمؤتمر "ترست وومان" السنوي الذي تنظمه مؤسسة ثومسون رويترز لمنح حقوق النساء دعماً قانونياً. وهي عضو المؤسسة الأميركية لإغاثة اللاجئين في الشرق الأدنى "أنيرا". كما عملت جلالة الملكة نور الحسين مع عدد من المنظمات الدولية الأخرى لتعزيز جهود تحقيق السلام على المستوى العالمي، والتعافي من النزاعات منها: مؤسسة السلام في العصر النووي، وبذور السلام ومجلس القيادات النسائية في العالم والنساء المناضلات من أجل السلام. وجلالتها عضو أيضاً في المجلس الاستشاري لـ "مركز بيو للدراسات.

وقد نشرت جلالتها كتابين: الحسين عاهل الأردن وقفزة الإيمان: مذكرات حياة غير متوقعة، الذي حقق أفضل مبيعات في نيويورك تايمز وتم نشره في 17 لغة. ولجلالة الملكة نور الحسين أربعة أبناء، هما: صاحبي السمو الاميرين، حمزة وهاشم، والأميرتين: إيمان وراية، بالاضافة إلى عشرة أحفاد.

آخر الأخبار

حول العالم