بيت حبيب الزيودي يحتفي بشعراء غابت اجسادهم ولم يغب إبداعهم

هلا أخبار - شهد بيت حبيب الزيودي للشعر أحد أقسام الدائرة الثقافية أمسية شعرية استذكرت الشعراء حبيب الزيودي وعبدالله رضوان ومحمد القيسي الذين غابت اجسادهم ولم يغب إبداعهم .

وتزامنت إقامة الأمسية التي حملت عنوان ( قصائد الراحلين بأصوات شعرائنا) مع إعلان أمانة عمان تحويل اسم بيت الشعر لاسم بيت حبيب الزيودي تكريما لاسم الراحل الكبير وما قدمه للثقافة والشعر من إنتاج ارتقى حتى دخل للمناهج المدرسية.

وفي هذا السياق أكد رئيس قسم بيت حبيب الزيودي نضال السعود ان تغيير الاسم جاء ليؤكد تقدير أمانة عمان لذكرى الرموز الثقافية الاردنية ممثلة بالقامات أمثال الزيودي الذين خلدهم ابداعهم.

وأحيا الأمسية الشعراء عيسى حماد والياس سعيد والدكتور خلدون منيعم وادارها الشاعر محمد خضير حيث ألقو عددا من قصائد الشعراء الراحلين في اجواء من الذكرى والوفاء لجهودهم الأدبية المتميزة.

وتناولت القصائد مواضيع متعددة منها الوطني والغزل حيث اقتبس الشاعر عيسى حماد عددا من قصائد الشاعر الزيودي وتلى بعضها ومنها قصيدة منازل اهلي التي دخلت المناهج المدرسية والتي يقول في أبيات منها

اقول ابي فيسعفني حنيني

لوجه ابي ويخذلني الكلام

فيا ذاك التراب غشاك ظل

مدى الدنيا ورواك الغمام

ابي الماء الفرات سقى الروابي

وان طلب الحسام هو الحسام

يذكر أن بيت حبيب الزيودي للشعر تم تأسيسه عام ٢٠٠٠ بإرادة من أمانة عمان لرفد الجو الثقافي بمركز يهتم بالشعر والشعراء ويدعم المواهب الموجودة والصاعدة .

واستطاع بيت حبيب الزيودي على مدى ما يقارب العشرين عاما ان يكون منارا للشعر و الشعراء من خلال إقامة المهرجانات والمسابقات وإصدار الدواوين وتنظيم الأمسيات .

آخر الأخبار

حول العالم