طوقان يؤكد ضرورة انضمام اسرائيل لمعاهدة "عدم الانتشار النووي"

هلا أخبار - أكد رئيس هيئة الطاقة الذرية الاردنية الدكتور خالد طوقان، ضرورة انضمام اسرائيل إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية وإخضاع كافة منشآتها النووية لضمانات الوكالة، تحقيقا لعالمية المعاهدة في المنطقة، تمهيدا لإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط، مما يسهم في إحلال السلام والأمن الدوليين.

وفي كلمة الاردن خلال اعمال المؤتمر العام الثاني والستين المنعقد حاليا في العاصمة لنمساوية فيينا، أكد طوقان اهمية نظام ضمانات الوكالة باعتباره عنصرا اساسيا في الجهود الدولية المبذولة لمنع انتشار الاسلحة النووية، وذلك لمدى الخطر الذي تشكله هذه الاسلحة وغيرها من اسلحة الدمار الشامل على السلم والامن العالميين، وبالأخص على الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط، وطالب المجتمع الدولي بتكثيف الجهود لإنشاء منطقة في الشرق الاوسط خالية من الاسلحة النووية واسلحة الدمار الشامل.

وأضاف ان الاردن يولي اهمية كبرى لنظام الضمانات باعتباره عنصرا اساسيا في الجهود الدولية المبذولة لمع انتشار الاسلحة النووية، وحصر استخدام الطاقة النووية في التطبيقات السلمية، مستعرضاً أمام المشاركين في المؤتمر أهم إنجازات المشاريع الرئيسة الثلاثة المكونة للبرنامج النووي الاردني وهي مشروع محطة الطاقة النووية الأردنية، ومشروع المفاعل النووي الأردني للبحوث والتدريب، بالإضافة إلى مشروع استكشاف اليورانيوم في منطقة وسط الاردن، وما تم إحرازه من نتائج عمل مبشرة وعلى مستوى متقدم.

والتقى الوفد الاردني عدداً من المسؤولين العرب والاجانب المشاركين في المؤتمر من ضمنها، وفد المملكة العربية السعودية، ووفد جمهورية مصر العربية، ووفد الجمهورية اللبنانية، بالإضافة الى وفود كل من كوريا الجنوبية، والولايات المتحدة الامريكية، وجمهورية الباكستان، حيث تم خلال هذه اللقاءات بحث سبل التعاون المشترك في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية. كما عقد الوفد اجتماعات مع مسؤولين رفيعي المستوى في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، شملت المدير العام للوكالة الدولية بالإنابة، ماري هوارد، واستعرض خلالها تطورات البرنامج النووي الاردني والمواضيع ذات الصلة ببرنامج التعاون التقني الخاص بالأردن.

من جانبهم، اكد ممثلو الوكالة الدولية في الاجتماعات استعداد الوكالة التام لمواصلة دعم البرنامج النووي الاردني وتقديم المساعدة والمشورة للمملكة في المجالات ذات العلاقة، من خلال تنفيذ المشاريع الوطنية والاقليمية والاقاليمية التي تندرج تحت اطار برنامج التعاون التقني والتي من ابرزها مشروع محطة الطاقة النووية، واستخلاص اليورانيوم، وتعزيز البنية التحتية التنظيمية الاشعاعية والنووية، والمفاعل النووي البحثي، ومركز السنكروترون، اضافة الى التطبيقات النووية في مجالات الطب والزراعة والمياه، حيث قامت الوكالة من خلال هذه المشاريع بتنفيذ عدة مهمات مراجعة خلصت الى تقديم الوكالة كبيت للخبرة توصيات تساهم في تحقيق الامان النووي وفقا للمعايير الدولية.

يذكر ان الوكالة قدمت مؤخرا دعماً ملحوظاً في تطوير القطاع الصحي، حيث زودت وزارة الصحة بمسارع خطي لعلاج مرضى السرطان (LINAC ) بتبرع خاص من شركة الكتا (Elekta ) ، تقدر كلفته بمبلغ مليونين ونصف المليون يورو، تم تمويله من قبل الجهات المانحة ومن خلال برنامج الوكالة لمعالجة مرضى السرطان (PACT).

وخلال لقائه مع رئيس مجموعة الموردين النوويين، أشار رئيس المجموعة الى ان الطلب المقدم من الاردن للانضمام الى المجموعة هو في مراحل متقدمة، ومن المنتظر أن ينضم الاردن للمجموعة خلال العام القادم.

ويضم الوفد الاردني الذي يترأسه الدكتور خالد طوقان، كلا من مندوب الاردن الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمنظمات الدولية الاخرى في فيينا السفيرة لينا الحديد، ونائب رئيس الهيئة ومفوض مفاعلات الطاقة النووية الدكتور كمال الاعرج، والسكرتير الاول في السفارة الاردنية في فيينا دانا خريس، والمفوض في هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن الدكتور مجد الهواري، ومستشار رئيس الهيئة لشؤون التعاون الدولي محمد العمري، والملحق الفني لشؤون الطاقة النووية في السفارة الاردنية في فيينا دلع العماوي.(بترا)

آخر الأخبار

حول العالم