‘‘النشامى‘‘ يستعيد ذكريات المواجهات الأوروبية بلقاءي ألبانيا وكرواتيا

مهاجم المنتخب الوطني ثائر البواب يحاول المرور من المدافع النرويجي في لقاء سابق

هلا اخبار - تتوجه عيون جماهير الكرة الأردنية عند الساعة 9 من مساء الاربعاء بتوقيت الأردن، صوب العاصمة الألبانية تيرانا؛ حيث يخوض المنتخب الوطني لكرة القدم مباراة ودية أمام مضيفه الألباني، في إطار التحضيرات للمشاركة في نهائيات كأس آسيا- الإمارات 2019.

لكن ربما تكون أجساد "النشامى" في تيرانيا والعقول في زغرب؛ حيث المواجهة المنتظرة مع منتخب كرواتيا وصيف بطل كأس العالم 2018، والمقررة عند الساعة 9.45 مساء يوم الاثنين المقبل.

اهتمام الشارع الكروي يزداد بالمنتخب مع إقامة هاتين المباراتين الوديتين.. صحيح أن ثمة فارقا في المستوى والتصنيف بين المنتخبين الأوروبيين؛ حيث تميل الكفة بشكل واضح للكروات، لكن المنتخب الألباني الذي يجمع بين القوة والتكتيك العالي، ليس بالمنتخب الذي يستهان به؛ حيث يدربه الإيطالي بانوشي، ويضم في صفوفه 9 لاعبين يلعبون في الدوري الإيطالي أبرزهم الظهير الأيمن السيد هيساي لاعب نابولي وحارس مرمى اتلانتا بيريشا، كما يلعب جميع لاعبيه في الدوريات الأوروبية خارج ألبانيا باستثناء لاعب واحد يلعب في الدوري المحلي.

وتعد التجربتان المنتظرتان مع منتخبي ألبانيا وكرواتيا، ضمن معسكر تدريبي يقيمه النشامى في أوروبا، من أفضل التجارب الودية التي يمكن للمنتخب الوطني الاستفادة منها، في ظل الاحتكاك مع نجوم عالميين تتابعهم الجماهير الأردنية في أقوى الدوريات الأوروبية.

المنتخب الألباني سيواجه النشامى اليوم تحضيرا للقاء الصهيوني يوم 14 الحالي في الدوري الأوروبي، بينما سيلعب المنتخب الكرواتي مع "النشامى" بعد أن يكون قد لعب مع نظيره الإنجليزي في 12 الحالي ضمن الدوري الأوروبي، فهل سيلعب الكروات بتشكيلتهم الأساسية أم يجرون تعديلات جوهرية عليها؟.

بالنظر الى الأسماء التي سبق وأن أعلن عنها مدرب المنتخب الكرواتي زلاتكو داليتش، لخوض المباراتين أمام إنجلترا والأردن، فإن أيا من اللاعبين سيلعب أمام "النشامى"، هو إحدى الركائز الأساسية في الأندية الأوروبية التي يلعبون فيها، ما يعني أن المباراة وفق جميع المقاييس ستكون قوية للغاية، وتشكل اختبارا استثنائيا يحاكي الاختبارين الرسميين أمام لويس سواريز ورفاقه في منتخب الأوروغواي، خلال العام 2014 إبان المشاركة في الملحق العالمي من تصفيات مونديال البرازيل، كما تحاكي من دون شك الاختبار الودي مع النجم خاميس رودريغز ورفاقه في منتخب كولومبيا، حين خسر "النشامى" 0-3 في مباراة ودية جرت في الأرجنتين يوم 7 حزيران (يونيو) من العام 2014، والاختبار الودي الآخر الذي جرى مع نجم ساحل العاج ديديه دروغبا ورفاقه، خلال معسكر تدريبي أقامه المنتخب الوطني في أبو ظبي يوم 17 كانون الثاني (يناير) من العام 2006.

يذكر أن قائمة المنتخب الكرواتي المعلن عنها رسميا، تضم كلا من: حراس المرمى لوفري كالينيتش "جينيت البلجيكي" ودومنيك ليفاكوفيتش "دينامو كرواتيا" وكارلو لتسيسا "كلوب بروج البلجيكي"، والمدافعين دوماجوف فيدا "بيشكتاش التركي" وديجان لوفرين "ليفربول" وسامي فرساليكو "أنتر ميلان" وتين جيدفاج "باير ليفركوزن" وماتيج متروفيتش "كلوب بروج" وبورنا بارسيتش "جلاسكو رينجرز" وانتونيو ميليس "أندرلخت"، ولاعبي خط الوسط لوكا مودريتش "ريال مدريد" وايفان راكيتيتش "برشلونة" وماثيو كوفاتشتش "تشيلسي" وميلان بادلج "لاتسيو" وماركو روج "نابولي" وماريو باساليش "اتلانتا" وفيليب براداريتش "كالياري"، والمهاجمين إيفان بيريسيتش "أنتر ميلان" واندري كرامارتش"هوفنهايم" وانتي ريبيتش "اينتراخت" وماركو بجاكا "فيورنتينا" ودوجي تشوب "بلد الوليد" وايفان سانتيني "اندرلخت" وماركو لافايا "ايك أثينا".

توجيه بوصلة المباريات الودية للمنتخب الوطني صوب القارة الأوروبية، يعيد الى الأذهان ذكريات قديمة وجديدة من سجل تلك المواجهات، فخلال العام الحالي أقام المنتخب معسكرا تدريبيا في أبو ظبي، وخاض خلاله مباراتين وديتين، فخسر أمام فنلندا 1-2 وفاز على الدنمارك 3-2، ثم تفوق على قبرص 3-0 في عمّان.

وخلال معسكره في دبي العام الماضي، فاز المنتخب الوطني على نظيره جرجيا 1-0، فيما أجرى معسكرا تدريبيا في تركيا العام 2015 ففاو على مالطا 2-0.

وخلال الفترة الذهبية للكرة الأردنية في عهد المدرب الراحل محمود الجوهري، تعادل "النشامى" 0-0 مع مضيفه القبرصي العام 2004، وفي العام 2005 تعادل المنتخب الوطني مع النرويج وأرمينيا بذات النتيجة 0-0 في عمّان، وفي العام 2006 تعادل مع المنتخب السويدي 0-0 خلال معسكر أقيم في أبو ظبي.(الغد)

آخر الأخبار

حول العالم