المبيضين: واجبنا الحفاظ على الأمن والنظام العام وتطبيق القانون

  • 11 / 10 / 2018 - 1:31 م
  • آخر تحديث: 11 / 10 / 2018 - 1:37 م
  • محليات   

هلا أخبار - قال وزير الداخلية سمير المبيضين إن عمل الحاكم الإداري يستند بالدرجة الأولى إلى تحقيق مفهوم الأمن الشامل وتطبيق القانون والوقوف على مسافة واحدة من الجميع دون محاباة أو تمييز.

وأضاف وزير الداخلية لدى ترؤسه الخميس في مبنى الوزارة اجتماعاً لمحافظي الميدان ومدراء المديريات في مركز الوزارة، أن واجبنا يتمثل بإسناد مؤسسات الدولة لإنجاح مهامها في خدمة الوطن والمواطن وحل قضاياه والحفاظ على الأمن والنظام العام.

وبين الوزير أن حرية التعبير مصانة بالدستور وعلينا حمايتها وبنفس الوقت منع أي تجاوزات قد تحدث بحزم ووفق أحكام القانون موضحاً أن تحقيق سيادة القانون وترسيخ هيبة الدولة لا يتأتى إلا من خلال العمل المستمر ضمن إطار من العدالة والمساواة والحزم في إنفاذ القانون.

ونوه الوزير المبيضين إلى ضرورة التصدي لبعض الممارسات السلبية المخالفة للآداب والنظام العام والدخيلة على مجتمعنا ومنع حدوثها وتطبيق أحكام القانون على القائمين عليها.

وأعاد وزير الداخلية التأكيد على ضرورة الإستمرار في التنسيق المشترك مع الأجهزة الأمنية ووضع الخطط اللازمة لتفادي أي مشكلة قبل حدوثها مشدداً على أن غياب التنسيق يؤدي إلى خلل في المنظومة الأمنية وهو أمر مرفوض.

وأشار الوزير المبيضين خلال الإجتماع إلى ضرورة الإستمرار بالتشدد مع مطلقي العيارات النارية وفرض الكفالات العدلية عليهم ومتابعة هذا الموضوع وخاصة في الأعياد والمناسبات.

وفي إطار الجهود المستمرة لمكافحة المخدرات، قال المبيضين إن هذه الآفة تستوجب تكثيف العمل ومواصلة وضع الخطط اللازمة للقضاء عليها ترويجاً واتجاراً وتعاطياً إلى جانب اتباع الطرق الحديثة في مكافحتها لمواكبة التطورات التي تطرأ على الأساليب الجرمية واستخداماتها من قبل الخارجين على القانون.

وشدد على عدم التهاون بالإجراءات المتعلقة بالتعامل مع أي قضية مخدرات.

ووجه المحافظين إلى ربط مفتعلي الشغب في الملاعب بكفالات عدلية عالية القيمة والتعامل مع هذه الظاهرة بمنتهى الحزم ووفق أحكام القانون مؤكداً أن وزارة الداخلية تسعى دائماً إلى الحفاظ على الأمن والنظام وعكس الصورة الحضارية للرياضة الأردنية داخلياً وخارجياً.

وركز المبيضين على ضرورة استمرار الحاكم الإداري بالتواصل مع جميع مكونات المجتمع الأردني في كافة مواقعهم كونهم الأكثر تلمساً لهموم الناس والأعرف باحتياجاتهم ومتطلباتهم مشدداً على متابعة عمل مدراء الدوائر في المحافظات للوقوف على أي خلل يواجههم أثناء تأدية مهامهم.

واستمع لآراء وملحوظات الحكام الإدرايين التي تركزت حول عدد من الموضوعات المتعلقة بطبيعة عملهم وكيفية تحقيق مطالب واحتياجات المواطنين ومعالجة التحديات التي تواجههم في حياتهم اليومية.

وفي نهاية الإجتماع وجه المبيضين الحكام الإداريين لإتخاذ جملة من الإجراءات المتعلقة بتطوير مهامهم وضمان تنفيذها باسرع وقت.

آخر الأخبار

حول العالم