مصر : نقل تمثالين لـ "رمسيس" و "حورس" إلى المتحف المصري الكبير (صور)

الصور من موقع "الأهرام الإلكتروني"

هلا أخبار- نقلت السلطات المصرية تمثالين من الجرانيت أحدهما للملك رمسيس الثاني، والآخر للإله حورس، من حديقة المسلة بالجزيرة  إلى المتحف المصري الكبير بالقاهرة، وسط إجراءات أمنية مشددة، بحسب صحيفة الأهرام.

وقال مسؤول من الآثار المصرية إن التمثالين كانا يعرضان بحديقة المسلة منذ عام ١٩٦٢م، حيث تم نقلهم في عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، من منطقة آثار المطرية إلى حديقة مسلة الجزيرة، ومكثا فيها قرابه ٥٨ عاما، وبالتعاون مع محافظة الجيزة، تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لنقل التمثالين.

وأشار المشرف العام على المتحف المصري الكبير، إلى أن التمثالين سيتم إيداعهما في معامل ترميم الآثار الثقيلة بالمتحف، للبدء الفوري في عمل الفحوص والتحاليل اللازمة، وإعداد خطة ترميم وصيانة ‏لهما، ليدخلا ضمن سيناريو العرض المتحفي للمتحف، ويكونا جاهزين للعرض عند افتتاح المتحف.

ويعد تمثال الملك رمسيس، وفق الصحيفة، واحد من أروع التماثيل التي تصور الملك رمسيس الثاني، وهو مصنوع من الجرانيت الأسود، ويظهر فيه الملك جالسا على كرسي عليه نقوش باللغة المصرية القديمة، وخراطيش تحمل اسم الملك، ويبلغ أبعاد التمثال 80 x 60 سم x 220، ويزن حوالي ثلاثة أطنان.

‏أما عن تمثال الإله حورس فقد صنع من الجرانيت الوردي، وتبلغ أبعاد التمثال ٦٠*١٢٠*١٢٠، ويزن حوالي ١طن، وهو يصور الإله ‏حورس على شكل الصقر.

 

آخر الأخبار

حول العالم