"الاخوة" يفتتح ليالي الفيلم الهولندي في "الرينبو"

هلا أخبار - افتتح فيلم "الاخوة" للمخرج هانرو سمتسان فعاليات الدورة الثانية من ليالي الفيلم الهولندي التي انطلقت أمس الثلاثاء، في سينما الرينبو، بتنظيم من لجنة السينما في مؤسسة عبد الحميد شومان والسفارة الهولندية في الأردن ومهرجان روتردام السينمائي.

واختارت اللجنة 3 أفلام يستمر عرضها حتى يوم غد الخميس، وتناقش قضايا معاصرة في أوروبا، من خلال تقديم نماذج لأعمال حازت على جوائز دولية وعرضت في مهرجانات عالمية، وذلك ضمن سياسة المؤسسة للتعريف بأفضل نماذج الأفلام السينمائية في العالم.

وقالت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة "شومان" فالنتينا قسيسية، "نأمل أن تجدوا في هذه الاحتفالية السينمائية بأفلامها المتنوعة والتي تعالج قضايا تهم منطقتنا وشعوبنا بشكل خاص ما يشبع شيئاً من تطلعاتكم للمعرفة والتمتع بالإبداع، وتنسجم مع رسالة المؤسسة ومع أهداف النشاط السينمائي القائم على التعريف بأهم الأفلام السينمائية".

وبينت أن نجاح تجربة السينما في "شومان"، هو جهد تراكمي مواظب منذ 29 عاماً، ادى الى بناء جمهور من كافة فئات المجتمع وكافة الأجيال، لافتة إلى أن السينما ليست فقط أجل الترفيه والمتعة، بل وسيلة للتزود بالثقافة والمعرفة وتنمية الذوق الجمالي، وإقامة الحوار مع الآخر.

وبحسبها، فإن السينما تعد مصدرًا مهمًا للتعرف على ثقافات وخصوصيات الشعوب والمجتمعات الأخرى، فهي أشبه ما تكون برحلات نقوم بها إلى بلدان العالم، نتعرف من خلالها، بالصوت والصورة على تنوع ثقافاتها وغناها الحضاري والإنساني وقضاياها الجوهرية.

سفيرة المملكة الهولندية في الاردن باربرا يوزاس، بينت أن تعاون السفارة الهولندية مع مؤسسة شومان للمرة الثانية بإقامة ليالي الفيلم الهولندي، يعد نجاحا كبيرا ومهما، مشيرة إلى أن عروض هذه الدورة تميزت بمضامين جديدة، وبأساليب سينمائية حديثة.

وقالت يوزاس أن "العروض تناقش قضايا انسانية واجتماعية مهمة، خصوصًا موضوع الحروب والتطرف الديني، وما ينتج عنه من تأثيرات سلبية على الحياة الانسانية بشكل عام"، مؤكدة أهمية العلاقات الهولندية الأردنية في التعاون بكافة المجالات.

ويتناول "الأخوة" علاقة شقيقين يتتبعان خيطا يقود لأخيهما الذي توجه لسورية؛ إذ يحاول حسن ومراد البحث عن شقيقهما الأصغر ياسين الذي قيل إنه يعطي دروسا في أحد المخيمات.

علاقة أولئك الأخوة التي تخضع لاستجواب وامتحان صعب في حرب قاسية، ومشاهد لا تخلو من العنف، ليثير ذلك تساؤلا عن أثر قرار واحد على أسرة وحياة عائلة بأكملها. بدوره، بين رئيس قسم السينما في المؤسسة عدنان مدانات، أن اختيار هذه النماذج جاء بقصدية عالية، كونها تمثل تجارب مختلفة من حيث الطرح وأنماط وآليات الإخراج، إضافة إلى اختلاف الأفكار وتنوعها في هذه النماذج.

ولفت إلى أن الأفلام المختارة لاقت حضورًا كبيرًا بين الأوساط السينمائية العالمية، مؤكدا حرص المؤسسة على تنظيم البرنامج السينمائي المتواصل منذ أكثر من ربع قرن. وفي فيلم "في حديقة أبي" للمخرج بين سومبوغرات المأخوذ عن رواية بالاسم نفسه للكاتب الهولندي يان سبيلينغ، يطرح علاقة الأب بأبنائه، والتحديات التي تحصل حين يفقد الأب السيطرة على نفسه ويبتعد عن محيطه الآمن.

الفيلم مليء بالروحانيات والحب والتضحية، وتقع أحداثه في قرية صغيرة.

أما فيلم "زاغروس" لمخرجه الكردي سهيم عمر خليفة، فيتحدث عن السطلة الذكورية على النساء، وضغوطات المجتمع الممارسة عليهن بين عادات وتقاليد وعائلة؛ حيث يتناول الفيلم قصة راعي الأغنام زاغروس الذي يعيش حياة هادئة في قرية صغيرة بإقليم كردستان مع زوجته هافين وابنته ريحانة.

وتنتقد الزوجة الأوضاع السائدة في القرية الصغيرة وتقرر الرحيل، سعيا وراء مستقبل أفضل في المدينة، بينما يصر الزوج على البقاء في القرية.

وتنتشر الأقاويل عن العلاقة التي تجمع بين الزوجة والتاجر الذي هربت معه، وتصحب ابنتها إلى بلجيكا. ويلحق زاكروس بزوجته التي توضح له أنها وقعت ضحية اغتصاب من التاجر، ولم تكن تقوى على الاعتراف والمواجهة، لكن الشك لا يدع زاكروس ويتصرف بناء عليه.

الفيلم من إنتاج بلجيكي هولندي مشترك، واستوحي اسمه من سلسلة جبال تقع غربي إيران وشرقي العراق تحمل هذا الاسم، وهي ثاني أعلى سلسلة جبلية في إيران، وتضم أعلى قمة جبلية في العراق. يشار إلى أن قسم السينما، تأسس العام 1989، على يد لجنة من النقاد الأردنيين، تشرف على تنظيم عروض لأفلام منتقاة بعناية من الكلاسيكيات إلى الأفلام الحديثة والتجريبية من مختلف دول العالم، في عروض أسبوعية مجانية في قاعة سينما المؤسسة، كما يتم تنظيم أسابيع أفلام متنوعة.

أما "شومان"؛ فهي مؤسسة لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار المجتمعي.

آخر الأخبار

حول العالم