"المكتبات" تكرم أوائل خريجي علم المكتبات في "شومان"

هلا أخبار - أقامت جمعية المكتبات والمعلومات الأردنية حفلا تكريمياً لأوائل طلبة تخصص علم المكتبات والمعلومات على مستوى البكالوريوس والماجستير بالكليات والجامعات الأردنية الخميس، في منتدى عبد الحميد شومان الثقافي.

وأكد رئيس مجلس أمناء جامعة الطفيلة التقنية الدكتور صبري ربيحات الذي رعى حفل التكريم أهمية الكتب والمكتبات في نشر الثقافة المجتمعية، التي تحقق نموا وتقدما اجتماعيا على مختلف الصعد والمجالات. وبين أن لقسم المكتبات والمعلومات أهمية كبيرة في إعداد الطلبة الخريجين، لافتا إلى أن القراءة تُعطي للحياة نكهة مضافة، كما أنها تؤسس لدى الافراد حالة من الوعي والانفتاح على الاخر.


وشدد على ضرورة زرع حب القراءة في عقول الأبناء، وبذل الجهد الحقيقي في تحفيزهم وتشجيعهم عليها، مؤكدا أن القراءة وسيلة مهمة للنهوض بالعقول؛ لتصبح أكثر إبداعاً ونضجاً وثقافة.


وقال رئيس الجمعية عمر جرادات في كلمة له بالحفل إن هذه المناسبة تحمل الكثير من القيم الاعتبارية، حيث تولي الجمعية أهمية قصوى لتكريم هذا الحشد العلمي من المتفوقين وإيلائهم الرعاية الكافية والاهتمام المباشر لتميزهم خلال هذا العام".

ورأى جرادات أن المتفوقين ثروة وطنية غالية، مشددا على إحاطة هؤلاء الطلبة بكل مقومات الرعاية والعناية، ودفعهم، بكل قوة، في مواصلة مسيرتهم التعليمية والعلمية للوصول إلى أفضل النتائج.

والقت الخريجة رزان العمرو كلمة باسم الخريجين، أعربت فيها عن شكرها للجمعية باهتمامها ورعايتها للخريجين وللعاملين في مجال المكتبات والمعلومات في الأردن.


وقالت "إن علم المكتبات يتسم بالعمق المتشعب، ولا يقتصر على جدران ورفوف، إنما خرج عن المألوف ليتميز بمواكبته للتطور التقني والتكنولوجي". وفي نهاية الحفل وزعت الجمعية دروعا تكريمية، على الطلبة المحتفى بهم.


ويشار الى أن الجمعية، ومقرها عمان، ترتبط بشكل مباشر بوزارة الثقافة، وتحكمها قوانين وأنظمة وتعليمات الوزارة ذات العلاقة بالجمعيات العلمية والمهنية، تأسست عام 1963، بهدف تطوير الإدارة والخدمات المكتبية وتحسين أوضاع المكتبيين وتطوير مؤهلاتهم، إلى جانب تشجيع تأسيس المكتبات بمختلف أنواعها، ومراكز التوثيق والمعلومات والأرشيف، وإعدادها بمستويات مناسبة لاستخدامها من قبل المواطنين.(بترا)

آخر الأخبار

حول العالم