عرض مسرحية "مغني المطر" بدعم من "مؤسسة شومان"

هلا أخبار - تجري الاستعدادات في مركز العودة لتأهيل الطفولة والشباب في مخيم طولكرم، بالاشتراك مع مجموعة من الفنانين والمواهب الشباب؛ لإقامة عروض مسرحية "مغني المطر" لكاتبها زكريا محمد، بدعم من مؤسسة عبد الحميد شومان/ الأردن.

وستكون أولى عروض المسرحية في 10 كانون الثاني (يناير) 2019، في مسرح جامعة الخضوري في محافظة طولكرم.

يتضمن المشروع تحويل قصة مغني المطر الى عرض مسرحي تفاعلي يدمج بين فنون الموسيقا، والحكي، ومسرح خيال الظل، والرسم والدمى وعرضها في كل من فلسطين والأردن للأطفال والعائلات بواقع 5 عروض (ثلاثة عروض في رام الله والاغوار الفلسطينية ونابلس، وعرضين في الأردن).

مركز "العودة" بين أن "مغني المطر"؛ كتبت كقصة موجهة للأطفال، وجرى تحويلها كعرض مسرحي، وهي تروي قصة "الجحش الصغير الذي كان يحجم عن الغناء، لأنه كان يظن ان صوته قبيحا وقرر الجحش الصغير كسر صمته والخروج عن المألوف، وان يغني عندما انقطع المطر"، حيث تحمل في طياتها رسائل اجتماعية هادفة مثل المساواة ورفض الاقصاء، وظلم الاخرين، وأن الجميع يستحق أن يأخذ فرصته في الحياة بالإضافة الى احيائها لبعض الأغنيات التراثية.

ووفقاً لفريق عمل المركز، فإن العرض يساهم بالاستثمار في قدرات وخبرات الشباب\الشابات بشكل مشترك، للوصول إلى أداء فني تفاعلي ابداعي ممتع، يقدم للأطفال وذويهم لخلق مساحة إبداعية تربوية من خلال المشاهدة والمشاركة الفاعلة للأطفال في الأداء.

بدورها، أكدت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة شومان فالنتينا قسيسية أهمية دعم الفنون المسرحية، خصوصا الموجهة للأطفال واليافعين، لإسهامها في تطوير عقولهم، كما انها تعرضهم للمعرفة الثقافية والعلمية والأدبية والفنية، التي من شأنها تنمية آفاقهم ومداركهم الذهنية.

ولفتت قسيسية إلى أن مؤسسة شومان أسسها البنك العربي قبل 40 عاماً، مهتمة بزرع الثقافة والآداب والعلوم في نفوس الأطفال والكبار، بما في ذلك ثقافة المسرح التي تعد من أبرز وأهم الثقافات على مستوى العالم.

أما "شومان"؛ فهي ذراع البنك العربي للمسؤولية الاجتماعية والثقافية، وهي مؤسسة لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار المجتمعي.

آخر الأخبار

حول العالم