غوتيرش: الإذاعة أداة يمكن أن تشكل المجتمعات المحلية

كلمة غوتيرش جاءت بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة الذي يصادف في الـ 13 فبراير 

هلا أخبار- وجه الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيوغوتيرش، رسالة عبر موقع الأمم المتحدة، بمناسبة اليوم العالمي للإذاعة، والذي يصادف يوم الـ  13 شباط/فبراير من كل عام.

وقال الأمين العام، في كلمته، "أنه وبالرغم من هيمنة عالم الإتصالات الرقمية على عالمنا،  إلا أن صوت الإذاعة يصل عدداً من الناس يفوق عدد من تصلهم أي منابر إعلامية أخرى".

واعتبر – في كلمته – أن الإذاعة وسيلة تنقل المعلومات الحيوية وتذكي الوعي بشأن القضايا الهامة.

وأكد أنها  منبر يمكن للناس استعماله شخصياً والتفاعل على موجاته لإيصال آرائهم وشواغلهم ومظالمهم،"بل الإذاعة أداة يمكن أن تشكل المجتمعات المحلية".

وأشار إلى أن  الامم المتحدة ولا سيما في عمليات حفظ السلام التي تضطلع بها، "تعتبر الإذاعة وسيلة حيوية لإعلام الناس المتضررين بالحرب ولم شملهم ومدهم بأسباب التمكين".

وأكد على دور الإذاعة ومقدرتها على تعزيز الحوار والتسامح والسلام.

بدورها، دعت "اليونسكو" جميع الإذاعات والمنظمات الداعمة إلى المشاركة في الاحتفال باليوم العالمي للإذاعة لعام 2019، واغتنام هذه الفرصة الفريدة لتعزيز التنوّع والسلام والتنمية من خلال بث الرياضة.

وكانت اليونسكو قد وافقت على اعتماد اليوم العالمي للإذاعة في 13 شباط/فبراير من كل عام، و قد جاءت فكرة الاحتفال بهذا اليوم من قبل الأكاديمية الإسبانية للإذاعة وجرى تقديمها رسميا من قبل الوفد الدائم لإسبانيا لدى اليونسكو في الدورة 187 للمجلس التنفيذي في شهر أيلول/سبتمبر 2011.

وقالت "اليونسكو"، إن الإذاعة استطاعت منذ البث الأول قبل ما يزيد عن مائة عام، ان تكون مصدر معلومات قوية لتعبئة التغيير الاجتماعي ونقطة مركزية لحياة المجتمع.

وأشارت إلى أنها من بين وسائل الإعلام التي تصل إلى الجمهور على أوسع نطاق في العالم، وهي في عصر التقنيات الجديدة، لا تزال هذه المنصة أداة اتصال قوية ووسيلة إعلام رخيصة.

 واستعرضت نشأة الإذاعة، عبر موقعها الإلكتروني، حيث بدأت تكنولوجيا الإذاعة تحت صيغة "البرق اللاسلكي" ويعود هذا الاختراع إلى اختراع تكنولوجيتي الهاتف والبرق.

 وأشارت إلى أن الإذاعة، لا تزال، منذ نهاية القرن 19،وسيلة إعلام هامة أكثر من أي وقت مضى.

 وأشارت إلى أن المتغيرات التكنولوجية أخذت الإذاعة بالتحول والانتقال إلى منصات بث جديدة، مثل الإنترنت ذات النطاق العريض، والهواتف الخلوية والصفائح الرقمية.

وأكدت "اليونسكو" أن الإذاعة تبقى ملائمة في العصر الرقمي، بفضل الاتصال الدائم للناس عبر الحواسيب والأقمار الصناعية ووسائل التواصل المتحركة.  (موقع الأمم المتحدة)

 

 

آخر الأخبار

حول العالم