النادي الدبلوماسي يستعرض كتابا عن القضاء للعين حكمت

العين تغريد حكمت

هلا أخبار - استعرض أعضاء النادي الدبلوماسي مساء الأحد، كتابا للعين تغريد حكمت بعنوان: القضاء علم وفن وفهم.
وقال رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز في كلمة: إن الكتاب يشكل إضافة نوعية للمكتبة الوطنية، والعربية عموماً في مجال علوم القضاء، وجاء منسجماً في الرؤى والتطلعات التي طرحها جلالة الملك عبدالله الثاني في الورقة النقاشية السادسة حول الدولة المدنية وسيادة القانون.
وبين الفايز أن الكتاب بتفاصيله ومحاوره المختلفة، سيمكن الذي أعدوا أنفسهم للعمل في سلك القضاء من رسم الطريق إلى مسالك العدل بصورة عامة انطلاقا من نوعي العدالة، "عدالة السماء، وعدالة الأرض"؛ فعدالة السماء مطلقة ولا حدود لها، أما عدالة الأرض فهي نسبية وعرضة للخطأ والصواب.
واكد أن القاضي هو يد العدالة السماوية على وجه الأرض، فإذا فقدنا ثقتنا في القضاء، فقدنا كل شيء، وانتقلنا من عالم تسوده قوة القانون إلى عالم يسوده قانون القوة وشريعة الغاب.
وتناول كل من الوزيرين السابقين سمير مطاوع وسامي قموه والعين غازي الطيب، أبرز المحاور التي تناولها الكتاب وخاصة الموضوعات التي تتعلق بفن القضاء وآداب القاضي، وصفات القاضي المتمثلة بالعدل والاستقامة والنزاهة والاستقلالية، وسعة الصدر، وضبط النفس، والذكاء، وهدوء الفكر، والتواضع، والابتعاد عن السياسة، مؤكدين أن العين حكمت لها تاريخ معروف في سلك القضاء محليا ودوليا، وتمكنت في كتابها من وضع خارطة طريق للوصول للعدالة، انطلاقا من الثوابت التي تؤمن بها.
بدورها، عرضت العين حكمت لدوافعها في إصدار الكتاب والأهداف المتوخاة من إصداره، وما يمكن أن يضيفه لعملية التقاضي، حيث وضعت عصارة خبرتها الطويلة في العمل القضائي محليا ودوليا.(بترا)

آخر الأخبار

حول العالم