السودان: إحالة عوض بن عوف وصلاح قوش إلى التقاعد

المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق شمس الدين كباشي إبراهيم

* فض الاعتصام بالقوة غير وارد، و"المؤتمر الوطني" لن يشارك في الحكومة الانتقالية 

* "المجلس الانتقالي": اختيار حكومة تنفيذية مدنية من مهام القوى السياسية 

هلا أخبار - أعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان، إحالة وزير الدفاع عوض بن عوف ومدير جهاز الأمن المستقيل صلاح قوش إلى التقاعد.

وقال المتحدث باسم المجلس الفريق الركن شمس الدين كباشي إبراهيم، في بيان تلفزيوني، الأحد، إن المجلس بصدد إجراء "ترتيبات جديدة لإعادة هيكلة جهاز الأمن" في السودان.

وتابع: "المجلس حريص على التواصل مع الإعلام لدوره الكبير في التغيير الذي حدث في السودان".

ولفت إلى أن المجلس عين أبو بكر مصطفى مديرا لجهاز الأمن والمخابرات

وأعلن المتحدث أن المجلس العسكري أعفى سفيري السودان في واشنطن وجنيف من منصبيهما.

وقال إن المجلس أجرى اتصالات بعدد من ممثلي الدول والدبلوماسيين لإطلاعهم على التطورات.

وأضاف أن المجلس بصدد إعادة النظر في قانون النظام العام في السودان.

وأكد الناطق الرسمي باسم المجلس الانتقالي، في تصريحات، أن فض الاعتصام بالقوة هو قرار ليس وارداً، "وأن الدعوة ما تزال قائمة للمعتمين لإعادة الحياة لطبيعتها، وأن السماح بالتظاهر والتجمع يعني مسؤولية الأمن والحماية".

وقال إنه لن يتم السماح بسلطة موازية.

وأكد أن تجمع المهنيين وأحزاب أخرى قدمت عدداً من المقترحات والمبادرات، وأن من دواعي اللقاء مع المكونات السياسية المختلفة هو التفاهم على أمور بينها اشراك مدنيين بالسلطة.

وقال إن الحكومة المدنية مسؤولية المجموعات السياسية المختلفة، وأن المجموعات السياسية ستختار رئيساً للوزراء والحكومات بغية الاتفاق على الأسس.

وبين أن الكرة في تشكيل الحكومة السودانية في ملعب القوى السودانية، وأن الحكومة التنفيذية ستكون مدنية بالكامل، "وأن الجيش عليه رعاية هذه المخرجات".

ودعا الناطق الرسمي القوى السياسية للتوافق، حتى لا يستغرق تعيين الحكومة وقتاً طويلاً.  

وقال إن الجيش أكد منذ اليوم الأول أن لا اقصاءً لأحد، "والمؤتمر الوطني لن يشارك في الحكومة الانتقالية، وعليه أن ينتظر للإنتخابات".

آخر الأخبار

حول العالم