الأمم المتحدة تبحث سبل توارث المعارف التقليدية للشعوب الأصلية

 

هلا أخبار- بدأت في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك الاثنين أعمال المنتدى الاممي السنوي المعني بقضايا الشعوب الأصلية لمناقشة سبل نقل وتوارث المعارف التقليدية بين أجيال الشعوب الأصلية والحفاظ عليها، بحضور أكثر من ألف مشارك من جميع أنحاء العالم، وفق ما أورد مركز أخبار الأمم المتحدة.

وقالت رئيسة المنتدى الدائم آن نورغام، في كلمتها ان "المعرفة هي مفتاح مجتمع مزدهر، هذا هو السبب في وجود المجتمعات منذ زمن سحيق، نحتاج لأن نحترم أصحاب المعارف ونحافظ عليهم بما يضمن بقاء مجتمعاتنا مستقبلا، لا يوجد بديل لقرون من الحكمة".

ويناقش المنتدى في دورته التي تستمر اسبوعين، السنة الدولية للغات الشعوب الأصلية، التي تحتفل بها الأمم المتحدة هذا العام، وخطة التنمية المستدامة لعام 2030، وصون حقوق الشعوب الأصلية ونسائها وأطفالها.

ومن المقرر عقد أكثر من مئة فعالية جانبية، ترعاها منظمات الشعوب الأصلية والدول الأعضاء في الأمم المتحدة وكيانات الأمم المتحدة والمنظمات الحكومية الدولية والمنظمات غير الحكومية وغير ذلك من أصحاب المصلحة.

وبحسب بيانات الأمم المتحدة، تشكل الشعوب الأصلية أقل من 6 بالمئة من سكان العالم، ولكنها تمثل 15 بالمئة من أفقر السكان.

ويعيش سكان الشعوب الأصلية في حوالي 90 دولة، ويمثلون نحو خمسة آلاف ثقافة مختلفة، ويتحدثون أغلبية ساحقة من لغات العالم، التي يقدر عددها بـ 6700 لغة.

آخر الأخبار

حول العالم