بوتين يؤكد لرئيس كوريا الشمالية إنه يريد دعم جهود "إيجابية" حول شبه الجزيرة الكورية

هلا أخبار - قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس للرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون أنه يدعم الجهود الحالية لتخفيف التوترات في شبه الجزيرة الكورية وبأنه يريد تعزيز العلاقات الاقتصادية.

وقال بوتين في مستهل أول قمة بينهما في فلاديفوستوك بأقصى الشرق الروسي "أنا على ثقة بأن زيارتكم اليوم إلى روسيا ... ستساعدنا في فهم أفضل لكيفية حل الوضع في شبه الجزيرة الكورية وما الذي يمكن لروسيا أن تفعله لدعم العملية الإيجابية التي تجري حاليا" بحسب ما نقلته روسيا اليوم .

وأضاف "فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية، أمامنا الكثير من العمل لتنمية العلاقات الاقتصادية".

وأوضح كيم في كلمته التي ألقاها في محادثات القمة أنه يعتقد بأن محادثات اليوم ستكون مفيدة لتعزيز العلاقات الثنائية القديمة والتقليدية بين كوريا الشمالية وروسيا وتطويرها بشكل ملحوظ.

وكان المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، قد قال في وقت سابق بأن القمة ستبحث تطوير العلاقات بين البلدين، وإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية ومشاكل التعاون الإقليمي.

كما تحدث مساعد الرئيس الروسي، يوري أوشاكوف، في وقت سابق على أن التركيز في المحادثات سيكون على مسألة الحل السياسي والدبلوماسي للقضية النووية.

وأضاف أوشاكوف خلال لقائه مع الصحفيين بأن الوضع قد أصبح مستقرا بعض الشيء في شبه الجزيرة الكورية، والذي ساعد لحد كبير هو مبادرة "بيونغ يانغ" بالتخلي عن التجارب النووية وإغلاق عدد من مواقع تجاربها النووية.

وقال ان روسيا ترغب من جانبها في الحفاظ على هذا الاستقرار.

وتابع قائلا بأن الجزء الأول من "خريطة الطريق" لحل مشاكل شبه الجزيرة الكورية، الذي اقترحته روسيا والصين في عام 2017، قد تم تنفيذه بالفعل، حيث أوقفت كوريا الشمالية تجاربها في الوقت الذي تخلت فيه الولايات المتحدة الأمريكية مع كوريا الجنوبية عن إجراء مناورات عسكرية مشتركة.

وأضاف بأننا بحاجة للمضي قدما في تنفيذ الجزء الثاني من الخطة وسوف تساهم روسيا في ذلك بكل الطرق. (بترا) 

آخر الأخبار

حول العالم