"حين تتوسد الحياة مُتّكئأ".. كتاب جديد لعريب عيد

هلا أخبار- - صدر حديثاً كتاب "حين تتوسد الحياة مُتّكئا"، للكاتبة الدكتورة عريب عيد، عن دار الان ناشرون وموزعون في عمان.
والكتاب الذي جاء حافلاً بالنصوص القصيرة أو الومضة كان لها مشابهاً في الأدب العربي القديم الذي كان يسمى أدب الرسائل، تنوعت تسميات هذا النوع من الأدب بين الومضة في الشعر والقصة القصيرة جدا في السرد.
وهذا النوع من الأدب حظي باهتمام لسهولة ألفاظه وقصر جمله ومقترحاته الجمالية الحداثية التي تتصل بالمفارقة والتكثيف والصورة وتنتمي لروح العصر، غير أن الإضافة التي تميز الكتاب هو ميل النصوص لتلخيص خبرة الحياة التي تضعها في صف الحكمة.
وتقول المؤلفة في الكتاب الذي يقع في 204 صفحات من القطع الوسط واشتمل على حوالي 30 نصاً، "عندما يقطفُ المرءُ من تجارب الحياة زهورًا؛ ليستخلصَ رحيقها، ويتعطّر بما جَمُلَ من معانيها؛ فأغلبُ الظّنّ أنّه عاينَ مواقفَ كثيرة، وخاضَ جولاتٍ، ودارتْ به الأيام بحلوها ومُرّها".
يشار إلى أن الدكتورة عيد حاصلة على الدكتوراه في اللغويات، وصدر لها: كتاب الخطاب النبوي خريطة البيان العربي، والنفس الأمّارة بالارتقاء، وعلم اللّغة الحركيّ بين النّظريّة والتّطبيق.   (بترا)

آخر الأخبار

حول العالم