منتدون يدعون لإحياء القضية الفلسطينية بمواجهة صفقة القرن

هلا أخبار- أكد منتدون ضرورة إعادة إحياء القضية الفلسطينية في بعدها القومي في مواجهة المشروع الصهيوني، والارتكاز إلى تضامن الموقف الشعبي العربي الموحد وتوافق القوى السياسية والحزبية والمجتمعية العربية في مواجهة مؤامرات تصفية القضية المركزية وفي مقدمتها صفقة القرن.
ودعوا خلال الندوة التي أقامها مركز دراسات الشرق الأوسط السبت بعنوان "التضامن العربي لمواجهة صفقة القرن"، على هامش حفل إفطاره السنوي، إلى البناء على الموقف الرسمي الأردني والفلسطيني الرافض بثبات لصفقة القرن كمدخل نحو موقف عربي مشترك في مواجهتها، وفي ظل البيان الأخير الصادر عن جامعة الدول العربية حول رفض هذه الصفقة.
وأكد رئيس الجمعية الأردنية للعلوم السياسية الدكتور محمد مصالحة الذي أدار الندوة ما تمثله القضية الفلسطينية من قضية مركزية في العالم العربي، واستمرار المطالب الشعبية بتحقيق التضامن العربي لمواجهة المشروع الصهيوني، مشيراً إلى خطورة تسيد فكرة الدولة الوطنية على حساب البعد القومي، والدور الإسرائيلي في تمزيق وحدة الصف العربي.
بدوره، أشار أستاذ العلوم السياسية الدكتور أحمد سعيد نوفل إلى ضرورة تحقيق الانسجام بين الموقفين العربي الرسمي والشعبي تجاه القضية الفلسطينية ورفض التطبيع مع إسرائيل.
من جهته أكد الوزير الأسبق عدنان أبوعودة ضرورة تعزيز البعد القومي العربي للقضية الفلسطينية، لمواجهة المشروع الصهيوني القومي، محذراً من خطورة استمرار الواقع العربي في غياب التضامن الرسمي.
وفي ختام الندوة جرى نقاش بين المشاركين حول التحديات التي تواجه المنطقة ومخاطر صفقة القرن وسبل تفعيل الموقف الشعبي في مواجهة هذه الصفقة وبناء حالة من التوافق العربي الرسمي في مواجهتها.

آخر الأخبار

حول العالم