رئيسة الوزراء البريطانية تعلن استقالتها من منصبها

هلا أخبار - أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي، الجمعة، استقالتها من منصبها في رئاسة الوزراء عقب فشلها في تمرير مشروع اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي، لكنها أكدت أنها أبلغت الملكة إليزابيث استمرارها في منصبها لحين اختيار رئيس وزراء جديد.

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي، الجمعة، استقالتها من منصبها في رئاسة الوزراء عقب فشلها في تمرير مشروع اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي في البرلمان.
 
وقالت ماي في مؤتمر صحافي "أعلن استقالتي من زعامة حزب المحافظين في السابع من يونيو/حزيران المقبل"، وهو ما يعني فعلياً استقالتها من رئاسة الوزراء، لكنها أكدت أنها أبلغت الملكة إليزابيث استمرارها في منصبها لحين اختيار رئيس وزراء جديد.
 
ووصلت الضغوط على ماي للاستقالة بسبب فشلها في الحصول على موافقة البرلمان على اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي إلى نقطة حرجة هذا الأسبوع مع استقالة وزير كبير وعبر العديد من زملائه في مجلس الوزراء عن شكوكهم بشأن مشروع قانون البريكسيت.
 
ومع تراجع سلطتها بمرور الوقت، أرجأت ماي يوم الخميس خططاً لنشر مشروع قانون الخروج الأوروبي، وهي المحاولة الرابعة والأخيرة على الأرجح لتأمين دعم البرلمان لخطة البريكسيت.
 
يمكن أن تبقى ماي في منصبها كرئيسة للوزراء بشكل مؤقت لعدة أسابيع حتى يختار نواب الحزب وأعضاؤه من يخلفها. وسيصبح الزعيم المحافظ الجديد رئيساً للوزراء بدون الحاجة إلى إجراء انتخابات عامة.
 
وقال العديد من المشرّعين المحافظين بالفعل إنهم سيترشحون ليحلوا محل ماي، ويكملون رحلة بريطانيا خارج الاتحاد الأوروبي. المرشح الأول هو بوريس جونسون، وزير الخارجية السابق والبطل القوي لحملة البريكسيت.
 
وأصبحت ماي رئيسة للوزراء في يوليو/تموز 2016، ومضت جل تلك الفترة في محاولات فاشلة للخروج من الاتحاد الأوروبي.
 
ومن المقرر أن تغادر بريطانيا حالياً في 31 أكتوبر/تشرين الأول، لكن البرلمان لم يوافق بعد على شروط الخروج. (وكالات)

آخر الأخبار

حول العالم