الرزاز: التفافنا تحت الراية الهاشمية وثوابتنا القومية تجاه القضية الفلسطينية هي سرّ منعتنا

  • 9 / 6 / 2019 - 10:7 م
  • آخر تحديث: 9 / 6 / 2019 - 11:24 م
  • محليات   

هلا أخبار - قال رئيس الوزراء عمر الرزاز، إن "التفافنا تحت الراية الهاشمية والولاء لسيد البلاد وثوابتنا القومية تجاه القضية الفلسطينية والوصاية الهاشمية، هي سرّ منعتنا". 

وأضاف الرزاز خلال رعايته احتفال أمانة عمّان بمناسبة عشرينية الجلوس الملكي وذكرى الثورة العربية الكبرى والاستقلال والجيش، والذي أقيم في المدرج الروماني، "في احتفالنا بالعشرينية للجلوس الملكي، كل عام ٍ والأردن أقوى والأردنيون ملتفون حول قيادتهم الهاشمية، وطموحنا دائما ً لغد ٍ أفضل، بسواعدِ أبنائه". 

وأكد الرزاز على أن الأردن حقق بفضل حكمة القيادة وسواعد الأبناء الكثير، والمسيرة مستمرة. 

وأشار الرزاز انه كلما نتخطى ازمة نخرج منها اقوى مما دخلناها والسر منعتنا وان ما يجمعنا الكثير الكثير، تجمعنا الراية الهاشمية والولاء للقيادة الهاشمية والثوابت الوطنية وفلسطين والقدس الشريف والوصاية الهاشمية، مؤكدا ان اي تحد خارجي نقف امامه سدا منيعا بسواعد الجميع.

وشدد على ان الطموح دائما هو الى الافضل والغد الافضل بسواعد الجميع والعمل يدا بيدا ونتفق ونختلف ولكن تحت مظلة الدولة والدستور والقانون وهذه هي الدولة التي يطالبنا ويوجهنا بها جلالة الملك، دولة قوية تحمي المواطن وتطبق القانون على الجميع ويساهم ويشارك به جميع ابناؤه.

وقال الرزاز: "غدا نحتفل بيوم الجيش العربي الذي نال اسمه من الثورة العربية الكبرى ومبادئها وقدم الشهداء دفاعا عن القدس وتطهيرا لارض الكرامة، وسيبقى الجيش العربي الرافع للراية الهاشمية المدافع عن قضايا الامة وتستمر المسيرة وكل عام والاردن اقوى والاردنيون ملتفون حول الراية الهاشمية وقيادتهم يبنون وطنهم مدماكا مدماكا وانجازا بعد انجاز".

وقال أمين عمان الكبرى الدكتور يوسف الشواربة في كلمته بالاحتفال الذي اقيم تحت شعار "وتستمر المسيرة" ان امانة عمان نعمت وبتوجيهات متواصلة عبر السنين من لدن جلالة الملك عبدالله الثاني بغيتها العمل على تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين، وكذلك تنفيذ مشاريع كبرى في العاصمة، تتواءم مع ما يريده جلالته لتقدم الأردن وتطوره في مجالات الإنشاءات وشبكة الطرق والنقل العام والتخطيط الحضري والتكنولوجيا والمعرفة.

واضاف الشواربة ان الأمانة نفذت العديد من المشاريع في مختلف الحقول، بتوجيهات ومتابعة حثيثة من جلالته، مثل إحياء وسط عمان التاريخي، الذي شمل تطوير ساحة فيصل وجبل القلعة والساحة الهاشمية وشارع الرينبو وشارع الوكالات، وعددا من مرافق وسط المدينة، وإنشاء شاطئ عمان السياحي في البحر الميت، وإقامة حدائق كبرى مثل حدائق الحسين وحدائق الملك عبدالله الثاني، وبناء المرافق المتخصصة بالطفولة والشباب والرياضة، أبرزها مدينة الملك عبدالله الثاني الرياضية، إلى جانب استمرارها في إقامة مشاريع البنية التحتية الخاصة بالطرق والتقاطعات المرورية والأرصفة، والمشاريع البيئية الخاصة بمعالجة النفايات والإنارة والحصاد المائي، ومشاريع التخطيط المستقبلي مثل مخطط عمان الشمولي ومخطط شرق عمان.

وقال ان امانة عمان ستواصل، مسترشدة بتوجيهات جلالة الملك، ومستضيئة برؤيته المستقبلية الثاقبة، أعمالها في مشاريعها الاستراتيجية المتعلقة بالنقل العام، كمشروع الباص السريع، والمخطط الشمولي للنقل العام، فضلاً عن مواصلة تطوير خدماتها المباشرة، وتوفيرها إلكترونياً، بما ينعكس إيجابياً على جودة وسهولة تلقيها من قبل المواطنين.

واشار الشواربة الى ان الاحتفال بالذكرى العشرين لجلوس جلالة الملك على عرش المملكة هو احتفال بمسيرة تعززت فيها إنجازات الأردن، وتقدمت فيها مساهماته ومكانته على كل الصعد العربية والإسلامية والدولية، مشيرا الى ان أمانة عمّان الكبرى، المؤسسة الأمينة على عاصمة هذا الوطن العزيز، التي استظلت عبر مسيرتها برؤى جلالة الملك ومتابعته عملها عن قرب، فسعت للانتقال بعمّان إلى أطوار متجددة في التخطيط والتنفيذ والتطوير، بخاصة مع تضاعف أعداد سكانها خلال السنوات العشرين، عدة أضعاف.

واشتمل الاحتفال على فعاليات فنية منوعة لموسيقيات القوات المسلحة، وأغان وطنية.

آخر الأخبار

حول العالم