دراسة تؤكد ضرورة تعديل القوانين لمصلحة رواد الاعمال وحمايتهم بالسوق

هلا أخبار- اوصت دراسة تطبيقية بضرورة النهوض برواد الاعمال ونشر ثقافة الريادة على مستوى مجتمعات الشرق الاوسط والعربية، إضافةً إلى ضرورة التوجّه نحو مفهوم الجامعات الريادية وتعديل بعض الأنظمة والقوانين لتصبّ في مصلحة رواد الاعمال وحمايتهم في السوق.

كما أوصت الدراسة التطبيقية التي أجراها الدكتور بلال محمود الوادي، بعنوان "التوجّه الريادي في الشرق الأوسط وتحديات روّاد الأعمال بالمنطقة العربية"، العمل على مكافحة الفساد الإداري والمالي التي تعاني منه بعض الجهات التي تعمل في منظومة ريادة الاعمال.

وقال الدكتور الوادي خلال الدراسة التي استعرض نتائجها خلال القمة العربية لريادة الأعمال والتي افتتحت أعمالها بمقر جامعة الدول العربية أمس الاثنين، إن الريادة بالمنطقة العربية والشرق الأوسط تزدهر تدريجياً بالعديد من الدول وفقاً للمؤشرات والنتائج التي تم قياسها واستخراجها من الدراسة.

وهدفت دراسته التي تم تطبيقها على ألفي رائد عمل من أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على مستوى 22 دولة بالشرق الأوسط، إلى رفع الستار عن مؤشر نضوج ريادة الأعمال بالمنطقة العربية والتوجّه الريادي للحكومات وتسليط الضوء على أبرز التحديات الحقيقية التي يعاني منها روّاد الأعمال، وتقييم مستوى فاعلية ومساهمة منظومة ريادة الأعمال للعديد من دول المنطقة.

وركزت الدراسة على مجموعة من المعايير لقياس مستوى التوجه والنضج الريادي بكل دولة وبشكل مستقل، حيث تمثلت تلك المعايير بمستوى المعرفة العملية التي يتلقاها رواد الاعمال إضافة إلى مراحل تأسيس المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لكل دولة ومدى إتاحية الوصول إلى المعلومات ومصادر البيانات.

يذكر ان الدكتور الوادي مؤسس ونائب رئيس الجمعية الأردنية لريادة الأعمال وخبير دولي في ريادة الاعمال بمعهد الإدارة الأمريكي، وقد عمل مطوراً وخبيراً ومستشاراً ومرشداً لرواد الأعمال في المملكة ومصر والسعودية والبحرين وسلطنة عمان وماليزيا.  (بترا) 

آخر الأخبار

حول العالم