غزة.. تحذير من تداعيات أزمة السلطة المالية

هلا أخبار- حذر رئيس جمعية رجال الأعمال في قطاع غزة علي الحايك من تداعيات خطيرة حال تفاقم الأزمة المالية للسلطة الفلسطينية، وانعكاسها بنتائج سلبية على اقتصاد غزة المتهالك، في ظل تواصل الحصار الإسرائيلي منذ أكثر من 13 عاماً.
كما حذر الحايك في تصريح اليوم الخميس: من إضافات قاسية لحجم التعثرات الاقتصادية في ظل الارتفاع غير المسبوق في نسب البطالة والفقر، ووجود مئات آلاف الشيكات المرتجعة، وانخفاض مستوى السيولة النقدية بالتزامن مع ارتفاع معدلات التضخم المالي وتدني الحركة الشرائية.
ووصف المرحلة الراهنة في غزة بـ "الأصعب والأكثر سوءاً وتدهوراً، مع توقف نشاط أكثر من 95 بالمئة من المصانع والمنشآت الاقتصادية، ووصول نسبة الفقر في صفوف العاطلين عن العمل وحدهم لأكثر من 80 بالمئة، والبطالة لأكثر من 52 بالمئة في جميع القطاعات الإنتاجية والخدماتية، ناهيك عن انخفاض معدل دخل الفرد اليومي لـ 2 دولار يوميًا فقط".
ودعا جميع الأطراف المحلية والدولية والأمم المتحدة للضغط على الجانب الإسرائيلي لإنهاء مشكلة السلطة المالية وأزمة اقتصاد غزة وفتح المعابر التجارية بشكل كامل، والسماح بحرية الحركة ما بين غزة والضفة الغربية والعالم، وكذلك البدء بتنفيذ مشروعات عاجلة من شأنها تحسين الواقع الإنساني والمعيشي الصعب.  (بترا) 

آخر الأخبار

حول العالم