القدس: بطاركة ورؤساء الكنائس يرفضون  الاستيلاء على أوقاف الكنائس

 

هلا أخبار- نظم بطاركة ورؤساء كنائس القدس الخميس، مسيرة وصلاة جماعية في باب الخليل بمدينة القدس، تلاها زيارة الى العقارات الارثوذكسية المُهددة بالاستيلاء عليها من قبل جمعية عطيريت كوهانيم الاستيطانية، كما تضمنت الفاعلية كلمات ولقاءات صحفية.

وانطلقت المسيرة التي تصدرها البطاركة ورؤساء الكنائس وكبار الكهنة والقسيسين من مقر بطريرك القدس البطريرك ثيوفيلوس الثالث، وتوجهت بموكب ضم شخصيات اعتبارية وقيادية الى مدخل فندق الامبيريال حيث تم عقد الصلاة الجماعية.

وقالت الكنائس، في بيان إن عدداً من أتباع الأفكار الصهيونية حاولوا التشويش على الصلاة الجماعية، وتمكن المشاركين من التصدي لهم وافشال محاولتهم الاقتراب من الموقع، وبعدها توجهت المسيرة الى فندق البترا وعادت الى فندق الامبيريال حيث عُقِد لقاء مع الإعلاميين والشخصيات الاعتبارية والقيادية.

وافتتح اللقاء البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بكلمة عبر فيها عن وحدة الكنائس في الدفاع عن العقارات الكَنَسية والهوية والطابع المسيحي الأصيل للحي المسيحي في البلدة القديمة، مُحذراً من مخاطر نجاح المستوطنين المتطرفين في الاستيلاء على عقارات ميدان عمر بن الخطاب، مؤكداً ان الكنائس لن تسمح بذلك مهما كلّف الامر.

وأضاف "لا يمكننا أن نبقى صامتين في ظل التهديد الذي يطال وصولنا الى أماكننا المقدسة، وفي وقت يتضاءل فيه الأمل بتحقيق سلام دائم."

والقى الضوء على محاولات محتملة قد يستخدمها المستوطنون للاستيلاء على ممتلكات الكنيسة من خلال تدابير غير قانونية، أو لإجلاء المستأجرين الأبرياء بالقوة.

واختتم كلمته، قائلاً: "ندعو مسيحيي العالم للانضمام إلينا في الصلاة، كما ندعو الإخوة والأخوات جميعاً للتجمع في ايلول 2019 لليوم العالمي للصلاة من أجل المجتمع والحي المسيحي في القدس. نتطلع إلى الترحيب بالقيادات الدينية المسيحية والمصلين من جميع أنحاء العالم بينما نواصل كفاحنا للحفاظ على وحماية المجتمع المسيحي هنا في الأرض المقدسة."

 

آخر الأخبار

حول العالم