ندوة تبحث في الطاقة المتجددة وتنمية المجتمع في "الطفيلة التقنية"

 هلا أخبار- قال رئيس جامعة الطفيلة التقنية الدكتور محمد خير الحوراني، إن الطاقة باتت علامة فارقة في الأردن، مشيراً إلى أن الأردن يسعى إلى توظيف اختراعات العلماء وانجازاتهم إلى مزيد من تنمية المجتمعات المحلية.

جاء ذلك في كلمة له خلال خلال ندوة علمية اقتصادية في الطاقة المتجددة وتنمية المجتمع المحلي عقدت في قاعة البوتاس، تناولت قضايا فنية، وانجازات متخصصة  حققتها الجامعة، واستضافت خلالها خبراء وعلماء من جمهورية مصر العربية.

وقال ممثل المجتمعات المحلية رئيس مجلس محافظة الطفيلة الدكتور محمد الكريمين إن دور جمهورية مصر لاكثر من مائة عام كان طليعياً في دفع أفواج من العلماء والخبراء ممّن أسهموا في تخصصات نادرة رفدت الحضارة العالمية وقدمت للعرب عصارة أفكارهم خاصة ما توصلوا اليه حاليا في مجال الطاقة المتجددة.

وقدم رئيس مجلس إدارة شركة تربل إن وشركة ام ام للطاقة المتجددة ورئيس مجلس إدارة الشركة الأردنية المصرية للطاقة المتجددة المهندس حاتم الرومي صوراً واقعية عن الطاقة المتجددة وفق برامج طرحت الكلفة والنواتج في عمل تنموي يؤسس في المجتمعات لمشروعات تحتكم للبيئة تساهم في بعث تنمية حقيقية في أطار منظومة خلاقة يجد الناس مجالهم لفرص عمل فيها.

وقال المهندس الرومي إن تعاوناً سيبدأ من خلال جامعة الطفيلة التقنية في الأردن للتقليل من الشريك الأجنبي من لاجل صناعة مولدات في الأردن تجعل من كلفة الطاقة في الجامعات أثرا بعد عين.

وفي اطار الندوة التي حضرها مختصون من المحافظة والمجتمع المحلي في الطفيلة وعضو مجلس النواب غازي الهواملة عقد الاستشاري المصري في الطاقة المتجددة المهندس عبد الحليم اسماعيل مقاربة بين أنواع التوربينات المستخدمة في أنحاء العالم قال أن الدول لا تمنح تسهيلات كافية للحصول على تراخيص لصناعة هذه المولدات التي تؤسس إلى نمط جديد يمس في كلفة الطاقة المتجددة.

وفي تعزيزه للتغيرات العالمية التي ساهمت الطاقة المتجددة في جزء كبير منها قال الدكتور جلال عثمان نائب رئيس منظمة الرياح العالمية والرئيس المؤسس للجمعية المصرية لطاقة الرياح ومدير مركز أبحاث الطاقة المتجددة في جامعة المنصورة أن العالم انتقل من مجتمعات كربونية إلى مجتمعات الطاقة المتجددة التي بعثت تنمية حضرية وقللت الفقر في أنحاء العالم.

وأكد الدكتور عثمان في الندوة على أهمية الانتقال من الطاقة الشمسية المركزة للتنافس مع الجهد الأوربي والعالم المتقدم في هذا المجال لإنتاج طاقة متجددة من خلال بطاريات حرارية تعمل على مدار الساعة.

وصاغت لجنة من الجامعة ضمت كل من الدكتور صالح الجفوت مدير مكتب المشاريع الدولية والدكتور حسن المومني مدير مكتب العلاقات الدولية والدكتور محمد الزعبي نائب عميد البحث العلمي والدراسات العليا توصيات في ظلال الندوة أكدت على اهمية تدريب طلبة الجامعة والفنيين من المجتمع المحلي لصيانة ادوات الطاقة المتجددة.

كما جاء في التوصيات تسهيل انسياب المعلومات بين الشركة والجامعة، لتمكين اجراء بحوث علمية، في ظل تشبيك بين الجانبين، وبناء شراكة حقيقية بين الجامعة ومجلس المحافظة وفرع نقابة المهندسين لغايات انفاذ مشروعات ذات علاقة بالبيئة.

آخر الأخبار

حول العالم