"تهريب هيندريكس" فيلم قبرصي تعرضه "شومان"

هلا أخبار - عمان - تعرض مؤسسة عبد الحميد شومان، في السادسة والنصف من مساء يوم غد الثلاثاء، الفيلم القبرصي الكوميدي الساخر "تهريب يندريكس" للمخرج القبرصي ماريوس بيبيرايديس الذي كتب السيناريو. وهو أول فيلم من إخراجه، وذلك بعد خبرة طويلة في الإنتاج السينمائي.

والشخصية الرئيسية في فيلم "هيندريكس المهرب" هو الموسيقي القبرصي يانيس (الممثل الألماني المتحدّر من أصل يوناني آدم بوساروكس) الذي يعاني من الفشل وتراكم الديون عليه لنصّاب محترف وعجزه عن دفع أجرة شقته ويخرج ويدخل من البيت متخفيا كي لا تراه مالكة الشقة أو رجال النصّاب الذين يترصدونه في الشارع.

ويقرر الرحيل من قبرص والهجرة إلى هولندا بحثا عن حياة أفضل. كما يقرر أن يرافقه في هجرته كلبه جيمي الذي قام بتربيته وربطت بينهما علاقة ودية. إلا أن يانيس يواجه مشكلة غير متوقعة قبل ثلاثة أيام من موعد رحيله عندما يهرب كلبه ويجتاز منطقة الحدود التي تفصل بين العاصمة القبرصية نيقوسيا من الجانب اليوناني إلى الجانب التركي. وتقع المنطقة الفاصلة بين الجانبين في مدينة نيقوسيا تحت إشراف قوات الأمم المتحدة.

هنا تبدأ مغامرته في محاولة استعادة كلبه. ويتمكن من الحصول على تصريح لدخول المنطقة التركية ويبدأ البحث عن كلبه في شوارع المنطقة التي يعرفها كونه ولد ونشأ فيها، كما يقرر زيارة بيته القديم الذي صارت تقطنه الآن عائلة تركية ويلتقي بأفرادها ويشرح للأب مشكلته.

ويدرك يانيس بعد عثوره على كلبه صعوبة استعادة كلبه وإخراجه من المنطقة التركية، خاصة لأن القوانين الأوروبية تمنع عبور الكلاب عبر الحدود. لكن يانيس لا ييأس ويجد نفسه مرغما على الاستعانة بأشخاص عديدين متنافرين على الجانب التركي ليتمكن من إعادة كلبه، بينهم القبرصي التركي حسن (الممثل فاتح آل) الذي يسكن في بيته القديم والذي يعرّفه على المهرب القبرصي التركي المحترف توبيرك (الممثل أوزجور كارادينيز) الذي يعرض مساعدته لإعادة الكلب لقاء دفع ثمن له.

وخلال تعرض يانيس لهذه الظروف الصعبة يجد نفسه مضطرا للاستعانة بصديقته السابقة الجميلة كيكا (الممثلة فيكي بابادوبولو) في سبيل استعادة كلبه. ويدخل يانيس في العديد من المغامرات التي يواجه فيها كل مرّة عقبة غير متوقعة.

ويقدّم فيلم "تهريب هيندريكس" صورة حية وعرضا ساخرا وعميقا للوضع السياسي المأساوي في العاصمة القبرصية المقسمة، ويلقي نظرة على الانقسام والخلافات بين الجانبين اليوناني والتركي في قبرص في حبكة تنتمي إلى الأدب العبثي أو أدب اللامعقول، كما يسخر، خاصة من خلال الحوار، من قوات الأمم المتحدة وقوانينها البيروقراطية ولا مبالاتها بالعوامل الانسانية، كما يأخذنا فيما يمكن اعتباره جولة سياحية في شوارع وأحياء المدينة المقسمة.

وكان فيلم "هيندريكس المهرب" عرض في سبعة مهرجانات سينمائية، ورشح لسبع عشرة جائزة سينمائية وفاز بست جوائز شملت جائزة أفضل فيلم في كل من مهرجان ترايبيكا السينمائي الدولي الأميركي ومهرجان ليس أركس الأوروبي السينمائي. ويتميز هذا الفيلم بقوة أداء الممثلين وتطوير الشخصيات وبراعة التصوير والموسيقى التصويرية. واشترك في إنتاج هذا الفيلم عدد كبير نسبيا من الفنيين، وخاصة في التصوير. كما اشترك فيه عدد من مربي الكلاب.

وتعتبر "شومان"؛ ذراع البنك العربي للمسؤولية الاجتماعية والثقافية، وهي مؤسسة ثقافية لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار.

آخر الأخبار

حول العالم