حملة لحماية مقبرة الرحمة الإسلامية في القدس

هلا أخبار- أطلق التجمع الوطني المسيحي في الأراضي المقدسة، السبت، بالتعاون مع لجنة رعاية المقابر الإسلامية في القدس، حملة لحماية مقبرة باب الرحمة الإسلامية المتاخمة للحرم القدسي الشريف.
وقال رئيس التجمع الوطني، ديمتري دلياني، في بيان صحفي، إن مقبرة باب الرحمة تعتبر من أكثر المناطق المهددة بالتهويد في مدينة القدس العربية المحتلة، مضيفاً أن هذا نشاطاً يأتي لغايات لفت الانتباه للخطورة التي تحيط بالمقبرة بسبب موقعها الاستراتيجي، ولتشجيع المؤسسات الأخرى على القيام بنشاطات مماثلة تهدف إلى تكثيف التواجد في المقبرة، وعدم فتح المجال لقوات الاحتلال الإسرائيلي ومؤسساته الاستيطانية العبث في المنطقة.
وقال مسؤول النشاطات الشبابية في التجمع، نضال عبود، إنه سيتم الإعلان قريباً عن المراحل اللاحقة من الحملة بهدف نشر الوعي حول المخاطر التي تتعرض لها هذه المنطقة المهمة في مدينة القدس، داعياً جميع شرائح المجتمع لإفشال مخططات التهويد التي تقوم قوات الاحتلال الإسرائيلي.   

آخر الأخبار

حول العالم