العين حكمت: المساس بالأمن الوطني من أكثر مخاطر الجرائم الإلكترونية

هلا أخبار- أكدت القاضي الدولي العين تغريد حكمت، إن من أكثر المخاطر الناجمة عن الجرائم الإلكترونية المساس بالاقتصاد والأمن الوطني وتهديده، وتشكيل الخلافات بين أفراد الأسرة، والدفع نحو التفكك الأسري.
واعتبرت حكمت، في محاضرة ألقتها مساء الأربعاء، في جمعية أصدقاء الشرطة، وأدراها رئيس الجمعية شاكر حداد، أن من المخاطر التي تجعل الطريق سهلة أمام القراصنة ومخترقي الإنترنت، اختزان الأفراد لمعلومات مهمة عبر صفحاتهم الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي يمنح الفرصة للمتربصين بالوصول إليها واستخدامها في قضايا مختلفة ومنها الابتزاز.
وشددت على دور الأسرة في مصادقة أبنائها ومتابعتهم والتعرف على الفضاءات التكنولوجية التي يدخلون إليها كنهج وقائي يجنبهم أي مخاطر قبل وقوعها، معتبرة أن التغافل عن مسايرة الأبناء وعدم التماهي معهم فيما يحلقون في هذا الفضاء، من شأنه تعميق الفجوة بينهم وبالتالي يصعب تفادي أضرار تكنولوجيا التواصل قبل حدوثها.
وأشادت حكمت بالجهود الكبيرة التي تبذلها وحدة الجرائم الإلكترونية في مديرية الأمن العام، باعتبارها صمام الأمام للمجتمع وأبنائه، مشيرة إلى أن جميع المؤسسات التعليمية والتربوية عليها مسؤولية بث الوعي بين أفراد المجتمع بمخاطر وسائل التواصل الاجتماعي.
وحول أهداف الجرائم الإلكترونية قالت: إن ذلك يتم بقصد تحصيل مكسب سياسي أو مادي أو معنوي غير مشروع عبر تقنيات المعلومات كتزوير بطاقات الائتمان والاختراق، وتدمير مواقع الإنترنت وسرقة الحسابات المالية، إضافة إلى تحصيل معلومات ووثائق سرية للأفراد والمؤسسات بهدف استفزازهم.  (بترا) 

آخر الأخبار

حول العالم