"تجارة عمّان" : 90% من الأسر الأردنية لديها حسابات مرتبطة بهواتف ذكية

  • 11 / 9 / 2019 - 11:43 م
  • آخر تحديث: 11 / 9 / 2019 - 11:46 م
  • محليات   
من الندوة التي أقيمت في نقابة الصحفيين - تصوير : أحمد الشورة

 هلا أخبار - سامر العبادي - قال نائب رئيس غرفة تجارة عمان جمال الرفاعي، إن 90% من الأسر الأردنية لديها حسابات مرتبطة بهواتف ذكية.

واعتبر في حديث خلال ندوة تفاعلية أقامتها نقابة الصحفيين مساء الأربعاء أن هذا الأمر يرتب مسؤولية لحماية الأسر الأردنية من أي تأثير خارجي أو داخلي قد ينال منها.

وأضاف الرفاعي في الندوة التي كانت تحت عنوان "الأمن السيبراني واستحقاقات المرحلة" أن أكثر من 8.5 مليون اشتراك انترنت بالأردن موزعة بين اشتراكات منزلية وتجارية وحكومية وسواها، مما يشير إلى حجم الانفتاح الأردني على هذا الفضاء.

وقال حول قانون الأمن السيبراني الذي أقره مجلس النواب قبل أسابيع "القانون أصبح نافذاً بالرغم من بعض التحفظات، خاصة لجهة الحريات، إذ ما زلنا نطالب بإقرار قانون حماية البيانات الشخصية، والذي كان الأجدر إقراره قبل قانون الأمن السيبراني، لضمان عدم استخدام البيانات لدى الهيئة أو المركز من العبث باستخدامها، وأن هذا حق مشروع في كل دول العالم.

وأعرب عن أسفه لاستعجال الحكومة بإقرار القانون، وقال "القطاع التجاري طالب أن يكون ممثلاً بمركز الأمن السيبراني، وندعم توجهاته، وشركات القطاع الخاص جزء من المنظومة بكافة أعمالها".

وقال الرفاعي "قناعتنا أن القانون قيمة مضافة يعمل على استقرار وتعزيز التنمية المستدامة في الأردن"؛ ولدينا خبرات وكوادر مؤهلة على التعامل مع الأمن السيبراني، وأضاف "كوادرنا قبل تأسيس مجلس الأمن السيبراني تقوم بحماية البيانات والمعلومات".

** الخضيري

بدوره، بين قاضي محكمة صلح عمان علي الخضيري، أهمية الأمن السيراني، قائلاً: "إنه يأتي من حرص أجهزة الدولة ودول العالم كافة، على توفير كل ما يلزم من دعم وكوادر".

وأشار إلى أن القانون قرن المجلس السيبراني بمصطلح الوطني، أي المجلس الوطني للأمن السيبراني، وذلك لأهميته إذ سيسعى إلى الحفاظ على الدول، وأن هذا يؤدي إلى نتيجة مؤادها صيانة الدول من الجرائم السيبرانية.

وقال: "نحن نتحدث عن أمن، وفي موضوع الأمن السيبراني، نتحدث عمّا قبل وقوع الجريمة السيبرانية، في الجريمة العادية نتعامل مع أدوات، وفي السيبراني نتعامل مع وقاية بالدرجة الأولى، أي وقاية من الهجمات الإلكترونية، والتي نحرص على مكافحتها قبل وقوع الهجوم ومنعها، حيث إن كل العالم اليوم يرتبط بنظام معلومات، وأي اختراق لذلك من الممكن أن يؤدي إلى تعطيل الحياة العامة".

كما أن القانون يسعى إلى ضمان الحفاظ على ضمان الحفاظ على كيان الدولة وحفظ أمن مؤسسات مثل البنك المركزي وشركة اتصالات يؤدي إلى زعزعة أمن البلد وينعكس عليها.

الرحباني: 3 طبقات لشبكة الانترنت أخطرها العميقة

وقالت الزميلة الدكتورة عبير الرحباني،  إن "المخطط الحالي للإنترنت يفتقد إلى الرعاية الدولية"؛ مشيرةً إلى المعيقات التي تواجه دول العالم الثالث في تحقيق تقدم في الأمن السيبراني.

وأشارت إلى وجود 3 طبقات لشبكة الانترنت وهي السطح والمعروفة في محرك البحث والثانية هي الطبقة البينية والتي تتواجد بين سطح الشبكة وعمقها، بينما الشبكة العميقة هي الثالثة والأكثر عمقاً والأكثر إثارة وريبة – بحسب وصفها-.

وأشارت إلى أن الشبكة الثالثة هي الشبكة العمية والمكان المخصص لعمليات الشبكة خارج الرقابة، وتساءلت : من الذي اخترعها؟ ومن يراقبها؟؛ متابعة بالقول "هذه الشبكة فيها سوق سوداء لبيع وشراء الأسلحة والعملات الرقمية والمخدرات، بالاضافة إلى تزوير جنسيات ورخص قيادة.

الطراونة يُحذّر من إعلانات تظهر للمستخدمين عند تصفح الشبكة الرقمية

آخر الأخبار

حول العالم