ترامب ينصرف لحملته الانتخابية في خضم تحقيق يرمي لعزله وتنديد بـ"تخليه" عن الأكراد

هلا أخبار- ينصرف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس إلى التركيز على حملته للانتخابات الرئاسية المقررة في العام 2020، محاولا تجنب وطأة تحقيق يرمي إلى عزله وتمرّد يواجهه داخل حزبه الجمهوري.

وسيلتقي ترامب الآلاف من المناصرين الأشد ولاء له في ملعب كرة سلة في مينيابوليس.

وتعتبر مدينة مينيسوتا معقلا لليبراليين، ما يتيح لترامب الاسترسال في إطلاق تحذيراته من سيطرة اليسار المتطرف على الولايات المتحدة.

ومن المرجّح أن يهاجم ترامب في التجمّع، النائبة اليسارية عن ولاية مينيسوتا إلهان عمر، وهي أميركية من أصل صومالي تواجه معارضة شديدة في صفوف مناصريه اليمينيين.

والجمعة سيحمل ترامب شعار "إعادة العظَمة لأميركا" إلى لويزيانا.

- متنفّس من مشاكل العاصمة -

ويشكل التركيز على الاستحقاق الرئاسي المقبل متنفّسا لترامب بعد أسبوعين حافلين بالمشاكل في واشنطن.

ويتّهم الديموقراطيون ترامب باستغلال منصبه طوال ولايته وقد أطلقوا مؤخرا تحقيقا يرمي إلى عزله على خلفية سعيه للضغط على أوكرانيا لغايات انتخابية.

وهم يتّهمونه بممارسة الضغوط على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لإعادة فتح تحقيق بحق جو بايدن المرشّح الديموقراطي الأوفر حظا لمواجهته في الاستحقاق الرئاسي المقبل، وذلك على خلفية قضية فساد قُوّضت مصداقيتها إلى حد بعيد.

ووجّه ترامب انتقادات حادة للتحقيق ورفض التعاون معه وسعى إلى تحويل الفضيحة إلى وسيلة لشد عزيمة حملته الانتخابية.

لكن التأييد الشعبي للتحقيق الرامي إلى عزله يتزايد، وقد أظهر استطلاع جديد أجرته شبكة "فوكس نيوز" المقرّبة من معسكر ترامب أن 51 بالمئة من الأميركيين يؤيدون عزله.

وفي رد فعل على نتائج الاستطلاع هاجم ترامب معدّيه ووصفهم بأنهم "فاشلون".

ومن المرجّح أن يصوّت مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديموقراطيون على عزل الرئيس في الأشهر المقبلة، على الرغم من اقتناع الأكثرية بأن مجلس الشيوخ ذا الغالبية الجمهورية لن يدين ترامب ولن يصادق على عزله.

ويقول ترامب إنه لم يمارس أي ضغوط على نظيره الأوكراني في المكالمة الهاتفية التي جرت في 25 تموز/يوليو، بل اقترح بكل بساطة ملاحقة الفساد.

وتلقى ترامب الخميس دعما من زيلينسكي الذي صرّح للصحافيين "لم يحصل أي ابتزاز".

ويعتبر الديموقراطيون أنه نظرا للفارق الكبير في موازين القوى بين ترامب وزيلينسكي، لم يكن الأول مضطرا لتوجيه تهديدات صريحة وأن مجرّد طلبه "خدمة" من نظيره الأوكراني كان كافيا ليعد ذلك ممارسة ضغوط.

 والأربعاء ألقى بايدن خطابا ناريا دعا فيه إلى عزل ترامب متّهما إياه بـ"خرق الدستور".

والخميس أوردت صحيفة "وول ستريت جورنال" أنه تم توقيف شخصين من أصل أوكراني مرتبطين بالمحامي الشخصي لترامب رودي جولياني الذي تطاوله الاتهامات في القضية، وذلك بشبهة خرق قواعد تمويل الحملات.

- غضب في صفوف الجمهوريين -

ولم تؤد الفضيحة إلى تراجع ملموس في حجم التأييد لترامب في صفوف الحزب الجمهوري حيث انقلبت عليه قلّة قليلة من أعضائه البارزين في مجلس الشيوخ، ودانت سلوكه.

لكن غضبا عارما غير اعتيادي انفجر هذا الأسبوع في أوساط الحزب على خلفية قرار ترامب التخلي عن حلفاء بلاده الأكراد في سوريا الذين يتعرّضون لهجوم تشنّه تركيا، الحليفة للولايات المتحدة.

ويدرج ترامب سحبه لعدد قليل من القوات الأميركية من شمال سوريا في إطار تعهّده إخراج بلاده من حروب الشرق الأوسط.

لكن الانسحاب يعطي عمليا تركيا ضوءا أخضر لشن هجوم عابر للحدود ضد القوات الكردية التي قاتلت سابقا إلى جانب القوات الأميركية عصابة داعش الإرهابية.

ولا يخفي جمهوريون بارزون تمرّدهم على ترامب على خلفية ما اعتبروه خيانة لحلفاء الولايات المتحدة.

وحاول ترامب الأربعاء تبرير موقفه مصرّحا للصحافيين أن الأكراد لم يكونوا دوما حلفاء للولايات المتحدة، قائلا إنهم "لم يساعدونا في (معركة) النورماندي" إبان الحرب العالمية الثانية.

ويقول الأكراد إن حصيلة قتلاهم في المعارك التي قادتها الولايات المتحدة ضد عصابة داعش بلغت 11 ألف شخص.

ووصف السناتور الجمهوري البارز ليندسي غراهام موقف الإدارة الأميركية بأنه "تخل مخز" عن الأكراد.  (فرانس 24) 

آخر الأخبار

حول العالم