الاحتفال باليوم العالمي للطيور المهاجرة

هلا أخبار- احتفلت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، وشركة واحة آيلة للتطوير،الأربعاء، باليوم العالمي للطيور المهاجرة، تحت شعار "لنكن حلاً للتلوث بالبلاستيك".

وتهدف الاحتفالية السنوية التي انطلقت لأول مرة عام 2006 إلى زيادة الوعي بأهمية الطيور المهاجرة باعتبارها أحد أهم المكونات والمؤشرات الهامة للتنوع الحيوي، إضافة إلى دورها بتنشيط سياحة مشاهدة الطيور كأحد الأنشطة الصديقة للبيئة والتي تساهم بتنمية الوضع الاقتصادي الاجتماعي في العديد من المجتمعات، وتعزيز الدور التوعوي لسكان الأرض ليكونوا رفيقين بالطيور المهاجرة وبيئاتها.

وقال مدير عام الجمعية الملكية لحماية الطبيعة يحيى خالد خلال الاحتفال، "إن الاحتفال بهذا اليوم هو أحد الوسائل التوعوية النوعية التي تستهدف العائلات بكافة عناصرها لتكون رفيقة بالطيور المهاجرة وبيئاتها".

بدوره، قال المدير التنفيذي لشركة واحة آيلة للتطوير المهندس سهل دومين إن استمرار العمل والتشاركية بين الشركة والجمعية في برامج ونشاطات متنوعة هو أحد أبرز نجاحات العمل في غاية تحقيق التنمية المستدامة المنشودة في مختلف القضايا البيئية، مؤكداً أن الاحتفال باليوم العالمي للطيور المهاجرة وللعام الخامس هو أبرز تلك الأنشطة بما تحمله من رسائل مجتمعية بيئية هادفة وبمشاركة مجتمعية واسعة.

وتشارك الأردن في هذا التوقيت ما يزيد عن 72 دولة في العالم في تبني الجهود التوعوية من خلال أنشطة مختلفة يقوم فيها سكان الكوكب باحتفالهم في اليوم العالمي للطيور المهاجرة.

وتعتبر فعالية الملكية لحماية الطبيعة وآيلة من الفعاليات السنوية البارزة والتي يقوم بها الأطفال، وذويهم بإطلاق طائرات ورقية تتيح لهم فرصة تخيل جمالية سماء العقبة التي تتزين خلال مواسم الهجرة بكثافة عبور الطيور منها، حيث تم إطلاق أكثر من 3000 طائرة ورقية خلال هذا الحفل.   (بترا)

آخر الأخبار

حول العالم