الطراونة: لن يسمح للمزارعين الاسرائيليين بالعودة للباقورة والغمر إلا بـ "فيزا" خلال الشهرين المقبلين

الطراونة

هلا أخبار- قال رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة إن خطاب العرش لهذا العام تميز بعدة محاور، وأعطى أولوية كبيرة لعملية الإصلاح والدفع باتجاهها، ونجحنا في معالجة الأعراض الجانبية للإصلاح من جهة تشريعات قد تكون قاسية ومؤلمة تجاوزناها وباتت من خلفنا.

وأضاف في حديث للتلفزيون الأردني، مساء الأحد، أن الحدث الأبرز في خطاب جلالة الملك هو عودة أراضي الغمر والباقورة إلى السيادة الأردنية، حيث إن السيادة كانت موجودة ولكن الأرض كانت مرهونة لاستعمالات اسرائيلية.

وأوضح أن من يشكك في هذا الجانب فيستطيع أن يتابع خلال الشهرين المقبلين خروج المزارعين الإسرائيليين من أراضي الباقورة والغمر، ولن يسمح لهم بالعودة إلا من خلال "فيزا" من قبل السفارة الأردنية.

وقال إن "خطاب جلالة الملك تضمن الحزم الملكي بإلغاء العمل بملحق الغمر والباقورة، ويعبر عن ذلك الفرحة الغامرة للشعب الأردني، فهو حق وعاد لأهله".

وأشار رئيس المجلس، إلى أن الأولوية اليوم لما يخص القضايا الاقتصادية، حيث إن مجلس النواب تواصل مع الحكومة لتشخيص معالم موازنة العام المقبل، وذلك لبناء مشروع قانونها.

وقال إن الأولويات اليوم، هي التخفيف على المواطن، ومعالجة العبء الضريبي والجمارك والتخفيف على المواطنين، وإيجاد فرص عمل للشباب، واصفاً هذه الملفات بأنها أعباء على السلطة التنفيذية.

وأكّد على ضرورة معالجة تشوهات ملف الموازنة وخاصة بالرواتب والتفاوت بينها في مؤسسات عدة، خاصة التباين في دخول الموظفين، معتبراً أن هذا غير جائز.

وقال " من الضرورة توفير مخصصات للتربية وللصحة... لن يكون من السهل مرور موازنة العام المقبل إن لم تتضمن حلولاً". وكان رئيس مجلس النواب استهل حديثه بالتهنئة في في المولد النبوي الشريف.

آخر الأخبار

حول العالم