مفتي القدس يُدين اعتداءات الاحتلال على المسجدين الأقصى والإبراهيمي

هلا أخبار - دان المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين، قيام فرق هندسية إسرائيلية باعتلاء سطح المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل، ومسح جدرانه وساحاته وتصويرهما، تحت حماية جنود الاحتلال الاسرائيلي.

وأشار إلى أن هذا الاعتداء يقع بالتزامن مع تصعيد الإجراءات الاستفزازية التي يقوم بها جنود الاحتلال في المسجد الأقصى المبارك وباحاته، حيث تم الاعتداء على سيدة وشاب، وهما يؤديان الصلاة في منطقة مصلى باب الرحمة، داخل المسجد الأقصى المبارك، واعتدت على الشاب بالضرب والدفع، وأوقعته أرضاً، وقيدتهما واعتقلتهما.

وبين الشيخ حسين في بيان اليوم الاربعاء أن الاعتداء جاء لتأمين طريق لاقتحامات المستوطنين من منطقة باب الرحمة والتي يتم إخلاؤها بالكامل، مضيفاً ان هذا التصعيد عدوان صارخ، واستفزاز حقيقي لمشاعر المسلمين بهدف طمس التاريخ الإسلامي، ويندرج ضمن عملية التهويد التي تجري على قدم وساق لأقدس مقدسات المسلمين في فلسطين.

وأوضح أن هذه الأعمال العدوانية، تخدم مشاريع استعمارية تهويدية مفروضة بقوة الاحتلال وجبروته، وتمثل امتدادًا للحرب الشاملة التي يشنها الاحتلال على القدس والخليل والمدن والقرى والمخيمات الفلسطينية، والهادفة إلى فرض أمر واقع تهويدي على الأرض الفلسطينية.

وحذر من التعايش مع هكذا واقع مأساوي ومرير، مطالبا المجتمع الدولي والمنظمات الأممية المتخصصة بتحرك جاد وفاعل؛ لضمان تنفيذ قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقدس، والمسجد الأقصى، والمسجد الإبراهيمي في الخليل، والأرض الفلسطينية كافة. (بترا) 

آخر الأخبار

حول العالم