النعيمي يتفقد مدارس في المزار وقصبة الكرك

هلا أخبار - تفقد وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي اليوم الخميس عدداً من المدارس التابعة لمديريتي التربية والتعليم للواءي المزار وقصبة الكرك، استهلها بمشاركة طلبة مدرسة محي الثانوية للبنين فعاليات الطابور الصباحي.

وشملت الجولة التفقدية مدارس محي الأساسية الثانية للبنين ومؤتة الثانوية للبنين والثنية الأساسية المختلطة.

وأكد النعيمي أن هذه الجولة تأتي في سياق الاطلاع على سير العملية التعليمية في الميدان التربوي للوقوف على احتياجاته ومعالجة التحديات التي تعترض العمل فيه، وضمن سلسلة من اللقاءات ستجري في مختلف محافظات وآلوية المملكة.

وأشار إلى أن الوزارة تسعى إلى تحسين واقع مدارسها ضمن خطتها الرامية إلى توفير البيئة المدرسية الملائمة، ورفع مستوى الوعي والثقافة الصحية لدى أبنائنا الطلبة، وتنويع وبناء البرامج التي تسهم في إكسابهم القيم الإيجابية والسلوكات الصحيحة.

وأكد النعيمي خلال لقائه الهيئات الإدارية والتعليمية في المدارس التي زارها أن المعلم هو ركيزة أي نظام تربوي، وعليه ينعقد الأمل دوماً في نهوض نظامنا التربوي بأهدافه الجليلة وتحقيق غاياته السامية في التربية والتنشئة الإيجابية وتيسير تعلم الطلبة وتحفيزهم على التعلم وإطلاق قدراتهم ومواهبهم وإمكاناتهم.

ولفت إلى خطة الوزارة في مجال الأنشطة التربوية، مبيناً أهمية تفعيل النشاطات التربوية لما لها من دور هام في تعزيز جوانب الابتكار والتجديد وتمكين الطلبة من التعبير عن ذاتهم وصقل شخصياتهم بمختلف مراحلهم العمرية وتنمية إبداعاتهم وقدراتهم، من خلال مشاركتهم الفاعلة في مجالس الطلبة وأندية الحوار والمناظرات والإذاعة المدرسية.

كما تضمنت الجولة التفقدية زيارة لمدرسة التربية الخاصة للصم في قصبة الكرك، حيث التقى الدكتور النعيمي الهيئتين الإدارية والتعليمية وكوادر المدرسة فيها، مثمناً الجهود المتميزة التي يبذلونها لخدمة أبنائنا الطلبة وتقديم الخدمات التعليمية المناسبة لهم، مستمعاً إلى ملاحظاتهم واعداً بدراستها وتنفيذ العديد منها.

وأعرب عن تقدير الوزارة للقائمين على هذه المدرسة، مؤكداً التزامها تجاه الطلبة ذوي الاعاقة، والعمل على توفير الخدمات التعليمية المناسبة لهم.

من جانبهما عرض مديرا التربية والتعليم للواءي المزار وقصبة الكرك، الواقع التربوي والتعليمي لمدارس المديريتين، والخطط المستقبلية والبرامج التطويرية التي تنفذها والتي تنعكس بمجملها إيجابياً على الطالب محور العملية التعليمية.




آخر الأخبار

حول العالم