مكتبة عبد الحميد شومان في الأشرفية.. سنة أولى فرح

هلا أخبار - عام مضى على افتتاح مكتبة عبد الحميد شومان العامة في الأشرفية، اختلطت فيه مشاعر الفرح والبهجة والفخر؛ انتصاراً للكتاب والمعرفة والأدب.

واشرقت مكتبة عبد الحميد شومان العامة في شرق عمان/ الأشرفية شمعتها الأولى، أمس الثلاثاء، بعد عام مليء بالأنشطة والفعاليات والأحداث المتنوعة، وأكثر من 13 زيارة من جهات مختلفة، و9 ورشات تدريبية استهدفت مئات المستفيدين، مع استضافة الشاعر والإعلامي اللبناني زاهي وهبي في أمسية لامست بدفئها عبق المكان.

سنة أولى فرح.. هو الوصف الأدق لافتتاح مكتبة "شومان" في الأشرفية، إيماناً من مؤسسة عبد الحميد شومان بحصول سكان شرق عمان والمناطق المجاورة على حقهم في المعرفة، وأن يتمتعوا ببرامج وخدمات المكتبة المتاحة لجميع شرائح المجتمع.

كتب متنوعة للكبار والأطفال معاً، أنشطة إبداعية وقرائية وتفاعلية؛ للمساهمة في بناء الطفل وتنميته ليصبح منفتحاً وفعالاً في المجتمع؛ مجمل ما توفره مؤسسة شومان من خلال مكتبتها في الأشرفية، تعزيزاً لثقافة العطاء والتبادل المعرفي والتواصل المجتمعي.

ولأجل توفير مساحة أكبر للرواد والطلبة والباحثين والأطفال، وضمان وصولهم إلى مصادر المعرفة المتنوعة، ستقوم مؤسسة عبد الحميد شومان خلال الفترة القادمة بتوسعة مكتبتها في الأشرفية.

وكان افتتاح المكتبة في 10 ديسمبر 2018 الماضي، جرى تحت رعاية رئيس مجلس إدارة مؤسسة عبد الحميد شومان، صبيح المصري، وبحضور نائبه د. ممدوح العبادي، والرئيسة التنفيذية للمؤسسة فالنتينا قسيسية، وسط حضور عدد من المثقفين والمبدعين الأردنيين والعرب.

ويأتي افتتاح المكتبة، بهدف التوسع في عمل المؤسسة، بالوصول إلى الأماكن الأقل رعاية في المملكة، إذ تعتبر مكتبة عبد الحميد شومان العامة، اليوم، قبلة لطلبة العلم والباحثين، وتتوافر فيها مصادر المعرفة التقليدية والمتقدمة ومساحة للجمهور العام لتطوير المهارات والتعلم المستمر، وملتقى للتواصل وتبادل المعرفة بما يسهم في تنمية الفكر ورفعة المجتمع.

الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبد الحميد شومان فالنتينا قسيسية، أكدت على أهمية التركيز على العدالة الثقافية القادرة على توفير بنى تحتية لإدماج المجتمع كله في نشاطات تثقيفية تعليمية، بغض النظر عن الموقع الجغرافي وبعده أو قربه من مراكز الأنشطة الرئيسية في العاصمة أو المدن الكبرى.

ولفتت إلى أن المكتبة توفر مساحة كافية للبناء المعرفي والثقافي، وتتيح الفرصة أمام الفئات العمرية لاكتساب المعرفة والتسلح بالمهارات الضرورية التي تسهم في بنائهم الذاتي، فضلاً عن تثقيف الأسرة بجوانب حياتية مختلفة.

وحسب قسيسية، فإن المكتبة تحتوي على أهم المجلات والكتب المتنوعة بكلا اللغتين العربية والإنجليزية، بالإضافة إلى كتب صوتية وأجهزة لوحية "تالبلتس Tablets"، ليتمكن الرواد من التعود على أنماط القراءة الحديثة إلى جانب الكتاب التقليدي، كما تتوافر فيها خدمات الإعارة والانترنت السلكي واللاسلكي وقواعد البيانات الإلكترونية.

كما يشتمل فرع شرق عمان، على مكتبة "درب المعرفة" للأطفال واليافعين، التي توفر بيئة وفضاءاً مفتوحاً للأطفال والشباب، بالإضافة إلى مساحة حرة وحيوية للقراءة والتفاعل والمشاركة في الأنشطة الإبداعية كجزء من رحلة فكرية وإبداعية لاكتشاف الذات.

يُشار إلى أن مكتبة عبد الحميد شومان العامة، تأسست خلال العام 1986، كأول مكتبة عامة محوسبة ومجهزة بشكلٍ مثالي في الأردن.

وتعد مؤسسة عبد الحميد شومان؛ ذراع البنك العربي للمسؤولية الاجتماعية والثقافية والفكرية، وهي مؤسسة ثقافية لا تهدف لتحقيق الربح، تُعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي؛ للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار.

آخر الأخبار

حول العالم